منوعات

بالفيديو- "السكوتر الطائر".. التحليق فوق الماء أصبح حقيقة

الثلاثاء 2016.4.12 11:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1491قراءة
  • 0 تعليق

التزلج في الهواء عبر المياه أصبح حقيقة واقعية بعدما نجح بطل رياضة الدراجات المائية الفرنسي، فرانكي زاباتا، في اختراع جهاز يشبه "الطائر الغطاس" عام 2011، يمكن للإنسان أن يطير به حتى مسافة تصل إلى 10 أمتار، كما يمكنه من الغوص تحت الماء مثل الدلافين، ولكن منذ أيام، خرج علينا زاباتا باختراع جديد أكثر إبهارًا، يأخذ المستخدمين بعيدًا عن سطح المياه، وهو جهاز "فلاي بورد إير"، أو ما يمكن تسميته مجازًا "السكوتر الطائر". 

ويهوى الكثيرون رياضة الـ"فلاي بورد" الأكثر شعبية لدى ممارسي الرياضات المائية، الأمر الذي دفع زاباتا إلى تطوير تلك الرياضة لتصبح أكثر إثارة وتشويق، وأكد مخترع الجهاز الجديد أنه يمكن للمستخدم الطيران في الهواء بالاعتماد على محرك نفاث، حتى ارتفاع يصل إلى 10 آلاف قدم (3 كيلومترات)، لمدة 10 دقائق، وفقًا لما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء، الثلاثاء.

وأطلق زاباتا شريط فيديو يظهر من خلاله اختراعه الجديد وكيفية عمله في الهواء، موضحًا أن سرعة "FlyBoard Air" القصوى تصل إلى 150 كيلومترًا بالساعة.

وظهر "زاباتا" خلال الفيديو على ارتفاع 30 مترًا فوق سطح الماء لمدة 3 دقائق و55 ثانية، دون أن يوضح كيفية بداية إقلاع الجهاز، كما لا يكشف الفيديو عن طريقة التحكم والسيطرة على الجهاز الجديد.

ولم يتضح بعد إذا كان "السكوتر الطائر" سيكون متاحًا في الأسواق للشراء، إلا أن المخترع الفرنسي أكد في تعليق على الفيديو الذي نشره أن العمل على إنجاز هذا الاختراع استغرق 4 سنوات من العمل الشاق.

وعلى أية حال، يبدو أن المخترع الفرنسي ليس واثقَا بنسبة 100% في قدرات جهازه الجديد، إذ إنه نفذ رحلته التجريبية في الحد الأدنى من الارتفاعات، كما أنه أجرى التجربة فوق بحيرة، ليصبح قريبًا من الأرض وفي مأمن حال توقف الجهاز عن العمل في أي لحظة، ولكن من يدري، ربما يغير هذا الاختراع يومًا ما وجه الرياضات المائية، بل ربما يصحو العالم على اختراع "بري" مشابه يخلص المواطنين من زحمة السير، ويحملهم إلى أماكن عملهم بمنتهى السرعة والانسيابية.

 

تعليقات