سياسة

بالصور.. اتهامات متبادلة بين كلينتون وساندرز تطال إسرائيل

الجمعة 2016.4.15 11:13 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
اتهامات متبادلة بين كلينتون وساندرز

اتهامات متبادلة بين كلينتون وساندرز

تبادل بيرني ساندرز وهيلاري كلينتون الاتهامات في مناظرة حامية نظمت في بروكلين، مساء أمس الخميس، بينما يشتد التنافس بينهما لكسب ترشيح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وبينما كانت تنظم المناظرة، كان المرشحون الثلاثة عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب وتيد كروز وجون كاسيك في عشاء في أحد الفنادق الضخمة في مانهاتن نظمه الحزب الجمهوري لولاية نيويورك.

وفي المناظرة التاسعة للحزب الديمقراطي قبل أيام فقط على الانتخابات التمهيدية في نيويورك تبادل المرشحان الاتهامات حول قضايا تراوحت بين الاقتصاد والتغيرات المناخية والرقابة على الأسلحة والتمييز العنصري وليبيا وإسرائيل.

وتتقدم وزيرة الخارجية السابقة بـ13,8 نقطة على سيناتور فيرمونت بحسب استطلاعات الرأي في نيويورك وتسعى إلى فوز بفارق كبير في الانتخابات التمهيدية المقررة الثلاثاء المقبل بعد خسارتها في 7 انتخابات تمهيدية من أصل 8 أمام منافسها اليساري.

وكانت المناظرة الأكثر حدة حتى الآن بين كلينتون السيناتور السابقة عن نيويورك والتي تدعو إلى إصلاحات تدريجية إنما واقعية وبين منافسها الذي يدعو في المقابل إلى ثورة سياسية.

وارتفع صوت المرشحين في مرحلة معينة خلال المناظرة إلى درجة أن صحفي شبكة "سي إن إن" الذي يدير النقاش تدخل للقول: "إذا استمريتما في الصراخ لن يتمكن المشاهدون من سماع أي منكما".

وتبادل المرشحان الاتهامات بعدم الإجابة على الأسئلة واختلفا حول دعم كلينتون للحد الأدنى من الأجور ولتغيير النظام في العراق وفي ليبيا.

وشن ساندرز المنحدر من بروكلين هجومًا لاذعًا على كلينتون حول دعمها للتنقيب عن النفط الصخري في البحار وانتقد علاقاتها بوول ستريت وإصرارها أنها اعترضت على سلوك المصارف عندما كانت سيناتور عن نيويورك بين 2001 و2009.

وقال ساندرز ساخرًا: "اعترضت كلينتون على سلوكهم. من المؤكد أنهم استاؤوا جدًّا. هل كان ذلك قبل أو بعد حصولك على مبالغ ضخمة من الأموال مقابل إلقاء خطابات؟".

هجوم مزيف:

في المقابل، اتهمت كلينتون ساندرز بشن هجوم مزيف، وقالت: "ساندرز قال إنني غير مؤهلة"، وأضافت وسط التصفيق: "إنه يشكك في قدرتي على اتخاذ قرارات صائبة، لكن سكان نيويورك صوتوا مرتين لأكون سيناتور عنهم".

وتعد انتخابات نيويورك معركة مهمة بالنسبة إلى ساندرز الذي يتعين عليه الفوز على كلينتون لتقليص الفارق بينهما حتى يظل قادرا على المنافسة لكسب ترشيح الحزب.

وبينما أكسبت دعوات ساندرز المتحمسة لإجراء تغييرات جذرية في سبل تمويل الحملات وللتعليم المجاني في الجامعات ولنظام صحي شامل تأييد الشباب، إلا أن كلينتون حصلت حتى الآن على تأييد أكثر من مليوني ناخب في الولايات.

ولدى كلينتون 1790 مندوبًا حتى الآن في مقابل 113 لسنادرز، مما يجعلها في موقع أفضل لجمع الغالبية المطلوبة من 2383 مندوبًا لكسب تأييد الحزب في السباق نحو البيت الأبيض الذي أقامت فيه عندما كانت السيدة الأولى بين 1993و2001.

رهان كبير:

والرهان كبير في الانتخابات التمهيدية في نيويورك؛ إذ يحصل الفائز على 291 مندوبًا (من بينهم 44 غير محسومين) في أكبر حصيلة بعد كاليفورنيا. وتأمل كلينتون بتحقيق فوز بهامش كبير لتوسيع الفارق بشكل نهائي مع سناتور فيرمونت والمضي دون قلق نحو كسب ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبينما كانت تنظم المناظرة، كان المرشحون الثلاثة عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب وتيد كروز وجون كاسيك في عشاء في أحد الفنادق الضخمة في مانهاتن نظمه الحزب الجمهوري لولاية نيويورك.

وتظاهر بضع مئات من المعادين لترامب في مكان قريب. ورددت مجموعة رفعت علم المكسيك: "لا ترامب ولا عنصرية. المهاجرون مرحب بهم هنا".

ويعد ترامب الأوفر حظًّا بكسب الانتخابات التمهيدية في نيويورك؛ إذ يتقدم بأكثر من 30 نقطة على كاسيك وكروز.

  

تعليقات