سياسة

مخاوف من "نووي" كوريا الشمالية.. ومجلس الأمن يتوعدها بعقوبات

السبت 2016.4.16 08:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 187قراءة
  • 0 تعليق
رئيس كوريا الشمالية

رئيس كوريا الشمالية

أدان مجلس الأمن الدولي بشدة تجربة كوريا الشمالية أمس الجمعة إطلاق صاروخ بالستي، مؤكدا أن هذه التجربة الصاروخية تمثل انتهاكًا لقراراته حتى ولو فشلت.

وقال المجلس في بيان صدر بإجماع أعضائه الخمسة عشر أنه على استعداد "لفرض إجراءات جديدة مهمة" ضد كوريا الشمالية، مؤكدا أنه يتابع من كثب تصرفاتها.

وأضاف البيان أنه "على الرغم من أن عملية إطلاق الصاروخ البالستي "الكوري الشمالي" كانت فاشلة، فإن هذه المحاولة تمثل انتهاكًا واضحًا لقرارات مجلس الأمن الدولي".

ودعا المجلس بيونغ يانغ إلى الكف عن انتهاك قراراته التي تحظر على النظام الستاليني تطوير تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وفشلت كوريا الشمالية الجمعة في تجربة إطلاق صاروخ بالستي يرجح أنه من طراز موسودان المتوسط المدى، بعد سلسلة من النجاحات التي أعلنت عنها في برنامجها النووي والبالستي.

وأعلن مسؤول في الاستخبارات الكورية الجنوبية أن الصاروخ اختفى من على شاشات الرادار بعد ثوان على إطلاقه، بينما أكدت وزارة الدفاع الأمريكية أنه انفجر في الجو.

وكانت وسائل إعلام كورية جنوبية أفادت الخميس، بأن بيونغ يانغ تحضر لإجراء تجربة لإطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى في إطار احتفالاتها بميلاد مؤسس الدولة كيم ايل-سونغ (1912-1994) جد الزعيم كيم جونغ-اون.

وقامت القوات الأمريكية والكورية الجنوبية برصد ومتابعة تجربة إطلاق الصاروخ؛ حيث تحتفل بيونغ يانغ سنويا في منتصف إبريل/نيسان بذكرى ولادة مؤسسها بعروض عسكرية أو إطلاق صواريخ، ويكون هذا اليوم عطلة رسمية في البلاد.

وقال مسؤولون كوريون جنوبيون وخبراء دوليون، إن احتمال إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية خامسة ربما خلال أسابيع زاد، بسبب فشلها في إطلاق صاروخ يوم الجمعة، فيما مثل نكسة محرجة لزعيمها كيم جونج أون.

وتعقد كوريا الشمالية مؤتمرًا لحزب العمال الكوري الحاكم في أوائل مايو/أيار من المحتمل أن يعلن فيه كيم إنجازاته في تعزيز كفاءة الأسلحة الكورية الشمالية.

ويقول مسؤولون وخبراء كوريون جنوبيون، إنه سيحرص على الذهاب إلى المؤتمر باستعراض للقوة وليس بتجربة فاشلة في إطلاق صاروخ.

وقال مسؤول كوري جنوبي كبير يشارك في سياسات الأمن الوطني التي تضم كوريا الشمالية، إن "كوريا الشمالية قادرة على إجراء تجربة نووية إضافية في أي وقت إذا صدر قرار من كيم جونج أون."

وعندما سئل إذا كان الفشل في إطلاق صاروخ زاد من احتمال أن يأمر كيم بإجراء تجربة نووية، فقال المسؤول إن من المحتمل أن "تقوم كوريا الشمالية باستفزازات إضافية."

وقال مسؤولون أمريكيون وكوريون جنوبيون، إن كوريا الشمالية حاولت وفشلت في إطلاق ما يعتقد أنه صاروخ باليستي متوسط المدى يوم الجمعة، مع احتفالها بذكرى ميلاد مؤسسها كيم ايل سونج جد زعيم كوريا الشمالية الحالي.

ووصفت وزارة الدفاع الأمريكية تجربة الصاروخ بأنها إخفاق "حاد وكارثي"، في حين لم يصدر أي تعليق رسمي على هذه المسألة من كوريا الشمالية.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي الكبير، الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه؛ لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الإعلام بشأن هذا الموضوع، إن المساعدين العسكريين لكيم سيحاولون تعويض الإخفاق في إطلاق الصاروخ.

وقال مسؤول آخر في سول، إن الجيش الكوري الجنوبي في حالة تأهب قصوى لإطلاق كوريا الشمالية صاروخًا آخر أو إجراء تجربة نووية.

وقال مايكل إيليمان، وهو خبير صواريخ مقره الولايات المتحدة، يعمل مع المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، إن من غير المحتمل إجراء تجربة صاروخية في أي وقت قريب.

وأضاف "في ضوء فشل هذه التجربة قد تختار كوريا الشمالية إجراء تجربة نووية أخرى."

وقال جون شيلينج وهو خبير طيران، إنه لا يتوقع أن تحاول كوريا الشمالية إطلاق صاروخ آخر إلا بعد أن تعرف المشكلة.

وأضاف "قد يستغرق هذا عدة أشهر كحد أدنى.. ومن المحتمل أطول من ذلك بكثير".

تعليقات