سياسة

أوباما وبوتين يبحثان عن التناغم المفقود حيال الأزمة السورية

يختلفان حول مصير بشار الأسد

الثلاثاء 2016.4.19 08:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 226قراءة
  • 0 تعليق
الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين

الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكالمة هاتفية أمس الاثنين، إن الوضع في سوريا يتدهور بسرعة، ومن ثم يتعين على دولتيهما العمل معا لكي يتحرك الوضع هناك إلى الأمام.

وقال أوباما، في مقابلة مع محطة (سي.بي.إس) التلفزيونية الأمريكية، بثتها اليوم الثلاثاء، "بدأنا برؤيتها (سوريا) تتهالك بسرعة أكبر، وإذا لم تكن الولايات المتحدة وروسيا متناغمتين حيال الحفاظ عليها وتحريك مسار (الحل) السياسي و(المرحلة) الانتقالية سنعود إلى الوضع الذي كنا عليه قبل ثلاثة أو أربعة أسابيع، وهذا لن يخدم مصالح أي منا".

واتفقت الولايات المتحدة وروسيا على تعزيز التنسيق بينهما حيال سوريا التي تشهد حربا أهلية منذ نحو خمس سنوات.

واتفق أوباما وبوتين في المكالمة الهاتفية التي وصفها البيت الأبيض بأنها "محادثة مكثفة" على التنسيق بين أجهزة المخابرات ووزارتي الدفاع في البلدين بشكل أكبر.

وتأتي هذه المكالمة في الوقت الذي تعثرت فيه محادثات السلام في جنيف مع دعوة قوى المعارضة الرئيسية السورية يوم الاثنين إلى تعليقها.
ودعا الكرملين في وقت سابق من اليوم الثلاثاء إلى استئناف المحادثات.

وقال أوباما في المقابلة التلفزيونية: إن الولايات المتحدة نظريا لا تعترض على إصرار روسيا على أن تحتفظ الدولة السورية بهيكليتها.

وأضاف "ما كنا نتناطح بشأنه باستمرار -وهذا كان صحيحا على مدى ست سنوات- هو إصراره (بوتين) أنه لا يمكنه أن يدعم (قرارًا) أحادي الجانب بإزاحة الأسد، ولأن هذا القرار يتعين على الأسد والسوريين أن يتخذوه".

ودعت إدارة اوباما مرارًا لإزاحة الأسد، وعملت مع حكومات غربية أخرى على دعم المجموعات المسلحة التي تحاول الإطاحة به، في حين أن موسكو هي الحليفة الرئيسية له.

وأسفرت الحرب الأهلية السورية عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص، وتسببت بواحدة من أسوأ موجات اللجوء في العالم.

تعليقات