سياسة

الحكومة الفرنسية تقترح تمديد حالة الطوارئ حتى يوليو المقبل

مفروضة منذ هجمات باريس في نوفمبر الماضي

الأربعاء 2016.4.20 10:57 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 156قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الأربعاء، إن حكومته ستعرض على البرلمان تمديد حال الطوارئ التي أعلنت في أعقاب هجمات باريس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لتغطي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم للعام 2016 "على ضوء" الخطر القائم.

وسبق أن تم تمديد حال الطوارئ في فبراير/شباط لثلاثة أشهر حتى 26 مايو/أيار المقبل.

وتريد الحكومة الفرنسية الآن تمديدها حتى نهاية يوليو/تموز المقبل لضمان أمن بطولة أمم أوروبا التي تنظم بين 10 يونيو/حزيران و10 يوليو/تموز المقبلين في فرنسا.

وقال فالس "نقترح تمديدها لفترة شهرين إضافيين اعتبارا من نهاية مايو/أيارالمقبل نظرا للتهديد (...) لأنه في مواجهة مثل هذا التهديد نحن بحاجة لإعطاء هذه الصلاحيات، وهذه الامكانات تحت إشراف قاض والبرلمان لإتاحة رد أفضل في مواجهة الإرهاب".

وأضاف أن تنظيم كأس أوروبا 2016، وكذلك سباق فرنسا الدولي للدراجات الهوائية (تور دو فرانس) في يوليو/تموز المقبل يستدعيان تمديد حال الطوارئ التي لا يمكن أن "تكون حالة دائمة".

وحال الطوارئ تتيح خصوصا للدولة أن تضع أي شخص قيد الإقامة الجبرية إذا "اعتبر سلوكه خطيرا للأمن العام والنظام"، وأن تأمر كذلك "بمداهمة منازل ليلا نهارا" بدون المرور بالسلطة القضائية.

ومنذ إعلان حال الطوارئ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي "نفذت أكثر من 3500 مداهمة ما أدى إلى توقيف أكثر من 400 شخص"، كما أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الأسبوع الماضي.

وسيعرض كازنوف اقتراح تمديد حال الطوارئ الأربعاء على مجلس الوزراء.

تعليقات