سياسة

"فراغ دبلوماسي" يهدد الأزمة السورية بعد انسحاب المعارضة من جنيف

مصدر قال لرويترز إن استئناف المفاوضات مرة أخرى قد يحتاج لعام

الأربعاء 2016.4.20 08:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 278قراءة
  • 0 تعليق

حذر دبلوماسي غربي بارز اليوم الأربعاء من "الفراغ الدبلوماسي"، الذي سيؤدي نحو مزيد من الاقتتال، في حال فشل محادثات السلام في جنيف.

وقال الدبلوماسي -الذي طلب عدم نشر اسمه-: "إذا انتهت هذه المفاوضات الآن.. فستتوقف لعام على الأقل.. يحدث خلاله فراغ دبلوماسي، والروس سيهجمون بضراوة استغلالا لغياب الولايات المتحدة.. سيزيد اللاجئون بواقع ثلاثة ملايين وسيقتل آلاف آخرون".

وأطلقت محادثات جنيف بين النظام السوري والمعارضة في شهر مارس/ آذار الماضي، بعد توسط الولايات المتحدة وروسيا لتنفيذ هدنه، لخلق أجواء إيجابية تسمح بالتوصل إلى اتفاق.

وأصبحت الهدنة القائمة في سوريا منذ ستة أسابيع في خطر بسبب احتدام القتال على الأرض، وهو ما انعكس على المباحثات التي تجرى في جنيف، حيث أعلنت المعارضة "تعليق" مشاركتها بسبب اختراق النظام السوري للهدنة.

وأضاف الدبلوماسي، أن مشاورات تجرى اليوم الأربعاء لتقييم الحاجة لعقد اجتماع وزاري للقوى الكبرى خلال الأسبوعين المقبلين في محاولة لتعزيز آلية مراقبة اتفاق الهدنة، لإنقاذ المفاوضات، وتجنب الفراغ الدبلوماسي".

تعليقات