سياسة

أسرى نفحة يعلقون احتجاجاتهم بعد رضوخ الاحتلال لمطالبهم

الخميس 2016.4.21 11:09 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 153قراءة
  • 0 تعليق
أسرى نفحة

أسرى نفحة

علق أسرى سجن نفحة الإسرائيلي، خطواتهم الاحتجاجية التي شرعوا بها ظهر أمس، بعدما وافقت إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية لمطالبهم الحياتية في وقت مبكر من فجر اليوم الخميس.

وكانت جولة الحوار بين ممثلي الأسرى في نفحة وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية قد فشلت في التوصل لاتفاق يقضي برفع العقوبات القاسية وغير المسبوقة المفروضة على 160 أسيرا في قسم "14" في سجن نفحة.

 وقد جاءت الإجراءات القاسية في أعقاب الاعتداء الوحشي من قبل قوات قمعية مدججة على أسرى هذا القسم، الخميس الماضي، حيث أصيب ما يقارب 60 أسيرا بجروح ورضوض.

ويعتقل حوالي 600 فلسطيني في نفحة من بين 7000 أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال، في ظروف قاسية لا تتوفر فيها أدنى حقوق الأسير المنصوص عليها في المواثيق والاتفاقيات الدولية.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني، أن أسرى سجن نفحة علقوا خطواتهم الاحتجاجية التي شرعوا بها ردًّا على اعتداءات قوات القمع، وذلك بعد الاستجابة لمطالبهم التي تتعلق ببعض حقوقهم الحياتية.

وبين "صوت الأسرى"، نقلا عن الأسرى في نفحة، أن إدارة السجن وافقت على إعادة الفورة (الفسحة) عند رأس الساعة، بدون وجود مرافقة شرطية، كما  يحق للأسرى العمال بفورة إضافية بعد انتهاء الفورات، ولممثلي الأسرى أن يجتمعوا مرة كل أسبوع، أو عند الحاجة.

كما وافقت إدارة السجن على رفع العقوبات التي فرضت على أسرى سجن نفحة، إثر الأحداث التي شهدتها مؤخراً، وخاصة على قسمي 13 و14، والسماح بدخول بعض الأدوات الكهربائية, مثل آلة لفرم اللحمة، وبعض الأدوات المطبخية، وآلة لصنع قوالب للثلج من أجل تخفيف درجات الحرارة، داخل الأقسام، وإدخال ثلاجة للألبان، وغسالة كبيرة لكل قسم وأجهزة لطرد الحشرات.

ويسمح الاتفاق بدخول بعض أنواع الطعام خاصة البيض، بأن يدخل لهم نيئا وليس مسلوقاً، واستبدال بعدد من القنوات التلفزيونية قنوات أخرى تهم الأسرى، وتعويض الأسرى عن الأدوات والأجهزة التي تضررت على أثر الأحداث الأخيرة.

وتعمد سلطات الاحتلال بين فترة وأخرى إلى التضييق على الأسرى الموزعين في حوالي 32 سجنا ومركز توقيف، من خلال سحب بعض الحقوق التي انتزعتها الحركة الأسيرة منذ نحو نصف قرن.

 

تعليقات