ثقافة

مبادرة "خارج الحدود، سفير لوطني" تعرّف بتقاليد الإمارات

الخميس 2016.4.21 05:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 152قراءة
  • 0 تعليق
تنوعت المبادرة في بروز التنوع والتعدد الثقافي والعادات والتقاليد الإماراتية

تنوعت المبادرة في بروز التنوع والتعدد الثقافي والعادات والتقاليد الإماراتية

تشارك مبادرة "خارج الحدود، سفير لوطني" المبادرة الوطنية التي تهدف إلى التعريف بالعادات والتقاليد الإماراتية ومدّ جسور التواصل الحضاري مع مختلف الشعوب والحضارات في فعاليات النسخة الـ14 من أيام الشارقة التراثية التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، خلال الفترة من 7- 24 أبريل الجاري.

وشهد الجناح الخاص بالمبادرة تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة التي عكست القيم الأصيلة التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي، وأبرزت تنوع وتعدد الثقافات والعادات والتقاليد الإماراتية، بالإضافة إلى الورش التي استهدفت شريحة الأطفال ومسابقات تراثية هدفت إلى تعزيز الهوية الإماراتية، كما تضمن معرض الصور، الذي سلط الضوء على أهم الإنجازات التي حققتها المبادرة خلال الثلاث سنوات الماضية.

وفي هذا الصدد قالت هدى الدح، مؤسس المبادرة: "تأتي مشاركتنا في المبادرة في أيام الشارقة التراثية، بهدف التعريف بها التي نسعى من خلالها إلى تعريف المجتمعات الغربية والدول العربية المجاورة على أهم العادات والتقاليد التي يتميز بها المجتمع الإماراتي، وتنبع أهمية هذه المبادرة من كونها ترتكز على مبدأ الانتماء الوطني، وتعتبر أن كل شخص سفيرا لوطنه في الخارج، ومسؤولا عن نقل ثقافة دولته والتعريف بحضارتها، ما يعكس صورة مشرقة وطيبة لدى المجتمعات الأخرى".

وأكدت الدح أن المبادرة وجدت تفاعلاً كبيراً من كافة فئات المجتمع، كونها عكست روح الانتماء الوطني ونقلت الصورة المشرقة لوطننا الإمارات، لافتة إلى أن اليوم الإماراتي المفتوح الذي تنظمه المبادرة في هولندا يشهد في كل عام ارتفاعاً كبيراً في عدد العائلات الإماراتية المشاركة فيه، وكذلك في أعداد الزوار وممثلي الجاليات العربية والإسلامية المقيمة في هولندا، ومختلف الجاليات الأخرى، وشددت الدح على ضرورة مشاركة جميع أبناء وبنات الإمارات في إبراز الصورة المشرفة لدولة الإمارات، وتسليط الضوء على أصالة تاريخ الدولة وريادتها الحضارية والثقافية.

يذكر أن المبادرة كانت قد أطلقتها مجموعة من العائلات الإماراتية الزائرة إلى دولة هولندا في العام 2012، وتمثل هذه المبادرة التي تحظى باهتمام كبير من قبل القيادة الرشيدة بدولة الإمارات، حدثاً مهماً في الدول العربية والأجنبية وخاصة في هولندا، وتنظم المبادرة سنوياً في هولندا يوماً إماراتياً مفتوحاً، يجذب أعدادا كبيرة من السياح الإماراتيين وكذلك السياح من دول الخليج العربي والزوار من هولندا والدول الأوروبية الأخرى، ويتضمن اليوم تنظيم سلسلة من الفعاليات التي تبرز تنوع وثراء الثقافة الإماراتية، ومعارض للأزياء والتحف الإماراتية، إلى جانب المطبخ الإماراتي، والمكتبة الإماراتية التي يتم من خلالها عرض مجموعة من الكتب لمؤلفين إماراتيين.

 

 

تعليقات