سياسة

ميركل في تركيا لتهدئة التوتر حول اتفاق المهاجرين

الأحد 2016.4.24 12:21 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 199قراءة
  • 0 تعليق

وصلت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل برفقة رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك والمفوض الأوروبي فرانز تيمرمانز اليوم السبت، إلى منطقة غازي عنتاب في جنوب شرق تركيا، سعيا لتبديد التوتر بشأن الاتفاق بين أنقرة وأوروبا حول المهاجرين.

واستقبل الوفد الأوروبي رئيس الوزراء التركي أحمد داود اوغلو، قبل أن يتوجهوا إلى بلدة نيزيب الصغيرة قرب الحدود السورية؛ حيث زاروا مخيما للاجئين هناك، يستقبل نحو 5 آلاف لاجئ سوري بينهم 1900 طفل.

وبعيد وصولها استقبلت شابات سوريات كن يرتدين اللباس الأبيض، المستشارة الالمانية وقدمن لها باقة من الزهور، بينما كانت محاطة بعشرات من الحراس، إضافة إلى تعليق لافتة ضخمة فوق باب المخيم كتب عليها "أهلا بكم في تركيا، البلد الذي يستقبل أكبر عدد من اللاجئين في العالم"، وهو نحو 2,7 مليون.

وقبل مغادرة المخيم، افتتح المسؤولون الأوروبيون مع داود اوغلو مركزا يستقبل أطفالا سوريين تم بناؤه بتمويل أوروبي، خلال زيارة تأتي بعد 3 أسابيع على إرسال أول دفعة من المهاجرين في اليونان إلى تركيا في إطار اتفاق مثير للجدل بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة يهدف إلى ردع المهاجرين عن السعي لدخول القارة العجوز بطرق غير شرعية.

ومن جانبها، أشارت المفوضية الأوروبية أن هذه الزيارة "تهدف إلى إظهار كيف توحد تركيا والاتحاد الأوروبي قوتهما لمواجهة أزمة المهاجرين السوريين"، موضحة أنها أنفقت حتى الآن 77 مليون يورو في مشاريع متنوعة في تركيا، وهو مبلغ ستضاف إليه قريبا 110 ملايين يورو.

تعليقات