مجتمع

عبدالله بن زايد يشارك في المؤتمر الدولي "سعود الأوطان"

الإثنين 2016.4.25 03:16 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 206قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي

الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي

شارك الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، مساء أمس الأحد، في افتتاح المؤتمر الدولي "سعود الأوطان"، الذي أقيم في الرياض برعاية وحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عاهل المملكة العربية السعودية.

ويهدف المؤتمر، الذي أقيم في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات في الرياض وينظمه مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، إلى إبراز الجهود التي بذلها الأمير سعود الفيصل -رحمه الله- على مدى أربعين عامًا متنقلًا بين عواصم العالم ومدنه شارحًا سياسة وطنه وحاملًا لواءه ومدافعًا عن مبادئه ومصالحه ومبادئ ومصالح أمتنا العربية والإسلامية.

بدأ الحفل بكلمة للأمير محمد الفيصل.. قائلًا: "إن الأمير سعود الفيصل، رحمه الله، أمضى حياته في خدمة بلاده.. داعيًا الله العلي القدير أن يتغمده برحمته ويسكنه جناته ويسد الثغرة التي تركها في قلوب الجميع ولكن لا اعتراض لنا على أمر الله".

ثم شاهد خادم الحرمين الشريفين، والحضور، فيلمًا وثائقيًا عن الأمير سعود الفيصل، يوضح خدمته للإسلام وخدمته لخمسة ملوك، كما تطرق إلى شخصيته ودبلوماسيته وإخوانه.

كما ألقى الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، كلمة ألقى خلالها الضوء على سيرة الأمير سعود الفيصل وجهوده الكبيرة في الدبلوماسية السعودية ومختلف جوانب حياته بما يليق بما قدمه وأنجزه لمصلحة وطنه وأمته.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر، على مدى 3 أيام، عددًا من الجلسات والمحاضرات واللقاءات تناقش جوانب من مسيرة الأمير سعود الفيصل –رحمه الله– العلمية والمهنية ونماذج من جهوده الدبلوماسية في تأسيس مجلس التعاون الخليجي وتفعيل دور جامعة الدول العربية والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ومكافحة الإرهاب، وكذلك جهوده لإحلال السلام في لبنان بعد سنوات من الحرب الأهلية، إضافة إلى ملامح السياسة الخارجية للمملكة في عهد سعود الفيصل وجهود المملكة في ترسيخ الأمن الإقليمي ودعم السلام العالمي.

كما يتضمن المؤتمر شهادات عدد ممن عملوا إلى جوار الأمير سعود الفيصل طوال هذه المسيرة الحافلة بالعطاء.

تعليقات