سياسة

الجيش الليبي يسيطر على منطقة الفتائح في درنة بالكامل

السبت 2018.5.26 11:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1736قراءة
  • 0 تعليق
جانب من المعارك التي يخوضها الجيش الليبي ضد جماعات إرهابية - أرشيفية

جانب من المعارك التي يخوضها الجيش الليبي ضد جماعات إرهابية - أرشيفية

قال مراسل "العين الإخبارية" في مدينة درنة، السبت، إن قوات الجيش الليبي سيطرت بالكامل على منطقة الفتائح في مدينة درنة، بعد معارك طاحنة شارك فيها سلاح الجو والمدفعية.

وأوضح أن قوات الجيش الليبي دمرت عدد 7 آليات مسلحة ودبابة، وقتلت 14 إرهابيا إضافة إلى إصابة العديد منهم، فيما سقط 3 شهداء من قوات الجيش الليبي، وجرح جنديان اثنان.

وأكد مراسل "العين الإخبارية" أن قوات الجيش الليبي باتت على مسافة كيلو من منطقة الكورفات السبعة.

وأشار إلى أن مقاتلات سلاح الجو الليبي والمدفعية الثقيلة قامت باستهداف مواقع وتمركزات للجماعات الإرهابية بدرنة بمرتفعات تمسيكت بالمدخل الغربي للمدينة.

وكان الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الوطنية الليبية العميد أحمد المسماري أعلن، السبت، أن وحدات القوات المسلحة الليبية تنفذ هجوما ناجحا نحو مدينة درنة.


ونقل العميد أحمد المسماري، عبر حسابه على موقع "فيسبوك" عن غرفة عمليات الكرامة، أن الهجوم الشامل الذي تنفذه القوات المسلحة الليبية على تحصينات الإرهابيين في درنة يأتي من كل محاور المدينة.

وكان اللواء يونس بوخمادة، قائد القوات الخاصة "الصاعقة" في الجيش الوطني الليبي، أعلن في وقت سابق السبت انطلاق عملية تحرير منطقة "تمسكت" جنوب غرب درنة من الجماعات الإرهابية.

وأطلق بوخمادة اسم الشهيد العميد عبدالحميد عقيلة الورفلي على العملية، مطالبا جميع وحدات الصاعقة في درنة بالتقدم للسيطرة على "تمسكت".

ويأتي تقدم وحدات الصاعقة إلى "تمسكت" بالتزامن مع قصف جوي عنيف وتقدم وحدات الجيش في المحور الشرقي لمدينة درنة، وتحديداً عند منطقة "الفتائح".


وفي السابع من مايو/أيار الجاري أعلن المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، بدء عملية عسكرية لتحرير درنة من الجماعات الإرهابية، بعدما وصلت المساعي السلمية إلى "طريق مسدود"، وفقاً لما قاله حفتر.

وتأتي تلك الخطوة بعد عدة أشهر من محاصرة الجيش المدينة الساحلية، التي يسكنها نحو 150 ألف نسمة.

وتخضع درنة لسيطرة عدة جماعات إرهابية مثل داعش والقاعدة و"مجلس شورى المجاهدين"، وهو ائتلاف يضم مليشيات إرهابية.

وتقع درنة شمال شرقي ليبيا على حدود مصر الغربية، وتعد معقلاً تاريخياً للإرهابيين منذ عهد القذافي، لوعورة تضاريسها واحتماء المتشددين بها.

تعليقات