سياسة

ليبيا.. الحكومة المؤقتة ترحب بقرار حفتر وتعلن جاهزيتها لتولّي منشآت النفط

الثلاثاء 2018.6.26 01:34 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 734قراءة
  • 0 تعليق
حفتر يسلم منشآت الهلال النفطي إلى الحكومة

حفتر يسلم منشآت الهلال النفطي إلى الحكومة

أعلن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الليبية المؤقتة حاتم العريبي، تأييد قرار القوات المسلحة الليبية بتسليم المنشآت النفطية، للمؤسسة الوطنية في بنغازي التي يترأسها المهندس فرج الحاسي. 

وأكد العريبي، في مؤتمر صحفي عقده الإثنين، أن العصابات المشاركة في الهلال النفطي ممولة من حكومة الوفاق، وبعضهم ينتمي لوزارة الدفاع الليبية، مشيرا إلى أن الحقول النفطية كانت تحت تصرف المليشيات، لافتا كذلك إلى الاعتمادات الوهمية التي تصرف في النهاية على المليشيات أو المصالح الشخصية.

وأوضح العريبي استعداد الحكومة الليبية المؤقتة وجاهزيتها لعملية التصدير، مشددا على حرصها بتنفيذ الاتفاقيات المبرمة مع الدول والشركات. 

وتعهد بأن جميع التعاقدات مع الشركات النفطية ستكون كما هي، مشيرا إلى ضمان التوزيع العادل لعوائد النفط لجميع المناطق الليبية في شرق وغرب وجنوب ليبيا، والحفاظ على أموال وثروات الليبيين، مشددا في الوقت ذاته على معالجة حجب المرتبات ونقص السيولة وعدم توفر الدواء.‎ 

من ناحية أخرى، ثمّن الدكتور عبدالسلام البدري، نائب رئيس الحكومة الليبية المؤقتة لشؤون الخدمات والمسؤول عن قطاع النفط، القرار الشجاع للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بتسليم الهلال النفطي، لمؤسسة النفط بالحكومة المؤقتة، وذلك بعد تطهيره من قبضة الجماعات الإرهابية. 

وقال البدري لوكالة الأنباء الليبية، إن هذا القرار أعاد الأمور لنصابها وأرجع الحق للسلطة التنفيذية التي جاءت بانتخاب نواب الأمة لتخدم الليبيين كافة.  



وأكد أن الحكومة المؤقتة ستدير عوائد النفط بكل شفافية على جميع بنود الميزانية العامة للدولة، وأنها "لن تتوانى عن الصرف على كل شبر في ليبيا، لأن الحكومة المؤقتة حكومة لكل الليبيين".

وأشار إلى أن هذه الخطوة "ستزيل عن كاهل المواطن المعاناة وتنتشله من وحل الأزمات المفتعلة سواء بنقص السيولة النقدية وارتفاع سعر صرف العملة الصعبة، وكذلك نقص الأدوية والأغذية، لأنها ستدار بشكل صحيح".  

وطمأن نائب رئيس مجلس الوزراء، المجتمع الدولي باحترام الحكومة المؤقتة لجميع الالتزامات المترتبة على الدولة الليبية فيما يتعلق بقطاع النفط.

وهنأ البدري القائد العام المشير خليفة حفتر بانتصار الاجتياح المقدس التاريخي ضد المليشيات الإرهابية والمارقة، وترحم أيضاً على جميع شهداء الجيش في حربه على الإرهاب والمارقين. 

وقال ننتظر إعلان تحرير درنة خلال ساعات، وسنتخلص من الإرهاب تماماً في مختلف مناطق شرق البلاد، لافتاً إلى أن "الظروف باتت مواتية أكثر من ذي قبل للعمل على خدمة المواطن، داعياً الجميع للتكاتف لأجل إعلاء المصلحة العليا لليبيا". 

وأشار إلى أن مجلس النواب والقيادة العامة للجيش الوطني والحكومة المؤقتة ومصرف ليبيا المركزي الشرعي، اتخذت العديد من الخطوات المتقدمة للعمل وفق هذا القرار الذي تم الإعلان عنه، أمس، معرباً عن أمله في أن يقف المجتمع الدولي داعماً لهذا القرار الذي يلبي رغبة وطموح الليبيين.

وكان الجيش الوطني الليبي أعلن الإثنين، تسليم الحقول والموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي للمؤسسة الوطنية للنفط في مدينة بنغازي بالشرق الليبي، وبالتالي نقل تبعيتها من المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس إلى بنغازي. 

تعليقات