سياسة

التحالف الدولي: القوات الأمريكية ستبقى في العراق طالما اقتضت الضرورة

الأحد 2018.8.19 12:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 612قراءة
  • 0 تعليق
قوات التحالف الدولي - أرشيفية

قوات التحالف الدولي - أرشيفية

أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، الأحد، أن القوات الأمريكية ستبقى في العراق طالما اقتضت الضرورة.

وقال متحدث باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إن القوات الأمريكية ستبقى في العراق "طالما اقتضت الحاجة"، للمساعدة في تحقيق الاستقرار في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وأوضح الكولونيل شون رايان في مؤتمر صحفي بأبوظبي: "سنبقي القوات هناك طالما رأينا أن هناك حاجة لها.. وبعد هزيمة داعش عسكريا فإن السبب الرئيسي هو جهود تحقيق الاستقرار وستظل هناك حاجة للبقاء لهذا السبب. لذلك فهذا أحد الأسباب التي ستجعلنا نبقى".


وفي أبريل/نيسان الماضي، أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي انتهاء مهام قيادة القوة البرية التابعة لقوة المهام المشتركة في العراق.

وقال التحالف، في بيان، أوردته وسائل إعلام عراقية، آنذاك، إن إنهاء مهام قيادة القوة البرية التابعة لقوة المهام المشتركة دلالة على انتهاء العمليات القتالية الرئيسية ضد داعش الإرهابي في العراق، والإعلان عن تغير في هيكلية ومسؤوليات التحالف.

وشكل التحالف الدولي ضد داعش الإرهابي في سبتمبر/أيلول 2014، وتميز منذ اللحظة الأولى بتفرد عضويته ونطاق عمله والتزاماته؛ إذ يلتزم التحالف الدولي بدحر تنظيم داعش وإلحاق الهزيمة به.

أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي - أرشيفية

وخرج تنظيم داعش الإرهابي إلى الضوء في بداية عام 2014 عندما اكتسحت عناصره مناطق في شمال العراق وسوريا، قبل أن يسيطروا على مدن رئيسية منها الموصل والرقة مخلفين أعمالا وحشية وبربرية.

وفي ذروة تقدمه سيطر تنظيم داعش على مساحة 40 ألف ميل مربع (104 آلاف كيلومتر مربع)، وحتى إنه هدد بغداد مع انهيار وحدات الجيش العراقي ودخولها في حالة من الفوضى تزامنا مع اقتراب مسلحي التنظيم من السيطرة العاصمة العراقية.

لكن في ديسمبر/كانون الأول العام الماضي أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، نهاية الحرب على داعش، بانتصار القوات العراقية في معارك الصحراء الغربية ضد التنظيم الإرهابي.

تعليقات