سياسة

شيخ الأزهر: "الأخوة الإنسانية" وثيقة لوقف نزيف الدماء وإزهاق الأرواح

الإثنين 2019.2.4 06:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 223قراءة
  • 0 تعليق
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

قدَّم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، خلال كلمته في فعاليات لقاء الأخوة الإنسانية، الشكر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادة وشعبا؛ لاستضافة هذا الحفل التاريخي.

وقال الإمام الأكبر: إن "وثيقة الأخوة الإنسانية تطالب القادة بوقف نزيف الدماء ووقف الصراعات وإزهاق الأرواح البريئة، وأن هموم قداسة البابا فرنسيس وهمومي كانت متطابقة أشد التطابق". 

وأوضح الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، أن مصر واجهت موجة من حرب خبيثة تسمى الإرهاب في بداية التسعينيات، واستفحل أمرها بعد ذلك وأصبحت تقض مضاجع العالم شرقا وغربا.

واستنكر ما يقال بأن الأديان هي سبب الحروب، مؤكدا أن وسائل الإعلام نجحت في بث مشاعر الكراهية في نفوس الغربيين ليس من الإرهابيين فقط ولكن من كل ما هو إسلامي جملة وتفصيلا. 

وأكد أن الأديان أجمعت على تحريم سفك الدماء، والله حرم قتل النفس في جميع رسالاته الإلهية، وتابع قائلًا: "نادينا في وثيقة الأخوة بوقف استخدام الأديان والمذاهب في تأجيج الكراهية والإرهاب والبطش"

ووجه شيخ الأزهر، خلال كلمته في فعاليات لقاء "الأخوة الإنسانية"، كلمة إلى المسيحيين في الشرق الأوسط، قائلًا: "أنتم جزء من هذه الأمة ولستم أقلية، ويجب أن تتخلصوا من هذا المصطلح".

وأضاف أن الأديان لا تسأل عن الحروب التي اتخذتها راية لها، وأن كل قلوب المسيحيين ممتلئة خيرا ورأفة ورحمة، والله هو من جعل في قلوبهم هذه الخصال الحميدة.

تعليقات