سياسة

مستوطن يقتل فلسطينيا ويصيب آخر شمالي الضفة الغربية

الأربعاء 2019.4.3 11:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 192قراءة
  • 0 تعليق
الشاب الفلسطيني مُلقى على الأرض ينزف دما

الشاب الفلسطيني مُلقى على الأرض ينزف دما

استشهد شاب فلسطيني وأصيب آخر، صباح اليوم الأربعاء، إثر إطلاق مستوطن إسرائيلي، النار عليهما، شمالي الضفة الغربية.

وادعى جيش الاحتلال أن شابا "حاول تنفيذ عملية طعن" قرب حاجز حوارة العسكري، جنوبي مدينة نابلس.

وقال الجيش في بيان رسمي له"أطلق مواطن (مستوطن) النار على فلسطيني بعد أن حاول ارتكاب عملية طعن في المنطقة دون وقوع إصابات".

ويظهر في شريط فيديو نشره مستوطنون على مواقع التواصل الاجتماعي، شاب فلسطيني ملقى على الأرض وهو ينزف دما، وبجانبه سيارة المستوطن.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ذكرت قبل ذلك، أن الجيش الإسرائيلي أطلق النار على شاب، جنوبي مدينة نابلس، قبل أن يصدر الجيش بيانه ويقول إن مستوطنا أصاب الفلسطيني.

وفيما لم يعلن جيش الاحتلال هوية الشاب الفلسطيني، أفاد شهود عيان بإصابة شابين اثنين وصفت إصابة أحدهما بـ"الخطيرة"، عقب إطلاق النار عليهما من قبل مستوطن، جنوبي نابلس.

بدوره، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، عن إصابة شابين، أحدهما يدعى خالد صلاح رواجبة (26 عاما)، وقد تم نقله إلى مستشفى "رفيديا" بالمدينة، فيما جرى اقتياد الشاب الآخر صاحب الإصابة الخطيرة (لم تُعرف هويته على الفور)، من قبل جيش الاحتلال لمكان مجهول.

ونفى شهود عيان المزاعم الإسرائيلية التي تحدثت عن وقوع عملية طعن، وقالوا إن أحد الشابين، سائق شاحنة تحمل لوحة إسرائيلية ترجل من شاحنته بسبب إغلاق المستوطن للطريق، فقام الأخير بإطلاق النار عليه.

بينما أصيب الشاب رواجبة الذي يعمل في "كراج" للسيارات خلال عملية إطلاق النار بالمنطقة.

وكانت العديد من المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والدولية انتقدت سرعة إطلاق جنود الاحتلال النار على الفلسطينيين لاتهامهم بمحاولات الطعن أو الدهس، واصفة ما يحدث بعمليات "الإعدام" من قبل جيش الاحتلال.



تعليقات