رياضة

اتحاد فرنسي يحمل اليويفا المسؤولية عن حالة ملاعب يورو 2016

الإثنين 2016.6.20 11:05 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 557قراءة
  • 0 تعليق

واجه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اتهامات بمحاولة القاء اللوم على اخرين "بشكل فاضح" بشأن حالة أرضية الملاعب التي تستضيف بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم.

وقال اتحاد يضم كل الجهات المعنية بالمحافظة على عشب الملاعب الفرنسية إن جانبا كبيرا من الانتقادات التي أثارتها حالة ملاعب بالبطولة ينبغي أن يوجه إلى الاتحاد الأوروبي إذ ان اللوم يقع على مستشار الاتحاد القاري.

وقال الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي إنه غير سعيد بحالة ملاعب في البطولة خاصة في مرسيليا وسان ديني - حيث يقع استاد فرنسا - وليل ووجه أصابع الاتهام على ما يبدو إلى ملاك الاستادات والأندية.

وذكر اتحاد الجهات المعنية بالمحافظة على عشب الملاعب "يريد منظمو البطولة اخلاء طرفهم من أي مسؤولية بالتقليل من شأن مهنيين على أعلى مستوى هم خبراء في الملاعب الفرنسية."

وقال "هذا الوضع فاضح على أقل تقدير... عندما تعرف أن هؤلاء (الخبراء) تم استبعادهم بصورة منهجية من أي عملية اتخاذ قرار وتم تجاهل نصائحهم."

وبينما تقام مباريات الجولة الختامية لدور المجموعات بالبطولة تزايدت الشكاوى من حالة الملاعب. وتستضيف بعض الاستادات ست مباريات ويبدو أن الأجواء المطيرة في فرنسا كان لها تأثير.

وباستثناء ملعب بارك دي برنس واستاد فريق لانس تستخدم ملاعب البطولة لأغراض متعددة ليعظم ملاكها مكاسبهم المادية.

وأعرب مارتن كالين مدير البطولة يوم الجمعة الماضي عن قلقه رغم أنه قال إن فرق الاتحاد الأوروبي مسؤولة منذ البداية عن الملاعب وتعمل بالتنسيق مع المختصين المحليين.

ورغم ذلك قال اتحاد الجهات المعنية بالمحافظة على العشب إن جميع الملاعب التي تستضيف دوري الدرجة الأولى الفرنسي اعتبرت في "حالة ممتازة" بنهاية الموسم. وقال إن ريتشار هايدن مستشار الملاعب في الاتحاد الأوروبي هو المسؤول عن المشكلات.

وأضاف "اعتقد المستشار المفوض من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن التدخل كان ضروريا خاصة بوضع عشب غير ملائم من شركة نمساوية في استادات مرسيليا وليل ونيس... بما يتعارض مع نصيحة المتخصصين الفرنسيين."

وتابع البيان "وهذه هي الملاعب الوحيدة التي تعاني من مشكلات اليوم. لابد وأنها مصادفة."

تعليقات