سياسة

هجوم مضاد عنيف لداعش يعيد قوات النظام السوري لمخارج الرقة

"سوريا الديمقراطية" تصد هجوم التنظيم الإرهابى على حدود "منبج"

الثلاثاء 2016.6.21 12:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 830قراءة
  • 0 تعليق
 قوات سوريا الديمقراطية

قوات سوريا الديمقراطية

تراجعت قوات النظام السوري مساء اليوم الاثنين إلى خارج محافظة الرقة، المعقل الأبرز لتنظيم داعش في سوريا، إثر هجوم مضاد يشنه التنظيم الإرهابى منذ أمس الأحد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: "تمكن تنظيم داعش ليل الاثنين من إخراج قوات النظام من كامل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة إثر هجوم عنيف بدأه ليل أمس.

وفى السياق نفسه، كشف المرصد السوري عن أن التنظيم شن هجوما مضادا على مقاتلي سوريا الديمقراطية الذين يسعون لاستعادة مدينة منبج السورية من قبضته اليوم الاثنين وألحق بهم خسائر بشرية فادحة.

وأضاف المرصد أن مقاتلي داعش سيطروا على 3 قرى جنوبي منبج المحاصرة في هجوم مفاجئ على مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، أسفر عن مقتل 28 من هذه القوات على الأقل.

وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن القوات نجحت في صد هجوم المتشددين ومازالت متمركزة على أطراف المدينة، التي لا يزال كثير من سكانها محاصرين داخلها، حيث زرع المتشددون ألغاما وحفروا أنفاقا للدفاع عن أنفسهم.

وقال شرفان درويش المتحدث باسم المجلس العسكري في منبج إن الموقف تحت السيطرة، وإن هناك الكثير من جثث المتشددين على الأرض.

وأضاف أن قواته موجودة عند 4 من مداخل المدينة، وأن المدينة بأكملها ملغمة بالمتفجرات مؤكدا أن قواته لم تقتحمها حتى الآن رغم مرور 20 يوما على بدء العملية، مشيرا لأن نحو ألفي شخص نجحوا في الفرار من منبج.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية تستعد لدخول منبج بعد نحو 3 أسابيع من بدء هجوم كبير لاستعادة المدينة بدعم جوي أمريكي، وبمعاونة قوات خاصة أمريكية لإكمال السيطرة على آخر جزء من الحدود السورية-التركية.

وشقت قوات سوريا الديمقراطية التي تشكلت من مقاتلين عرب وجماعات تركية قوية طريقها لتصبح على بعد كيلومترين تقريبا من مركز المدينة من ناحية الغرب يوم السبت الماضي قبل أن تتقهقر.

تعليقات