اقتصاد

مميش لـ "العين": قناة السويس تبني علاقات مع خطوط الملاحة الخليجية

الثلاثاء 2016.6.21 05:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 484قراءة
  • 0 تعليق
الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس

الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس

أكد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أن قناة السويس تتعامل مع خطوط الملاحة البحرية بمنطقة الخليج العربي على أساس علاقات استراتيجية، وهو ما تجلى في تقديم عروض تسويقية لخطوط الملاحة بها عبر توقيع مذكرة تفاهم بين القناة ومؤسس البترول الكويتية لتسهيل مرور ناقلات النفط الكويتية عبر قناة السويس، فضلاَ عن توقيع اتفاقية مع الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري تقضي بنقل الشركة الوطنية جميع احتياجات السعودية عبر قناة السويس.

وقال مميش، في تصريحات لبوابة "العين" الإخبارية، اليوم الثلاثاء، إن القرارات الأخيرة التي اتخذتها قناة السويس بتقديم تخفيضات لناقلات البترول ذات الرحلات الطويلة أو السفن القادمة من الساحل الشرقي الأمريكي إلى جنوب آسيا وشرق آسيا جاءت بناءً على المعطيات الجديدة التي طرأت على حركة التجارة العالمية وأسعار النقل التي ترتبط بتطورات سعر النفط.

وأوضح أن قناة السويس تضع في اعتبارها أنها تقدم خدمات تجارية تنافسية لخطوط التوكيلات البحرية وعملائها في جميع أنحاء العالم سواء للسفن القادمة من اتجاه الجنوب الذي يضم مناطق جنوب وجنوب شرق آسيا والخليج العربي أو القادمة من اتجاه الشمال الذي يشمل أوروبا وأمريكا.

وأكد مميش أن قناة السويس تطرح العروض الترويجية لفترات زمنية متوسطة الآجل تتراوح بين 3 إلى 6 أشهر وليس فترة طويلة تعادل فترة تطبيق الرسوم الدورية التي تصل إلى عام كامل، وذلك بهدف الوقوف على نتائج هذه التخفيضات في خدمة العملاء والتمتع بالمرونة الكافية في مواكبة أية تطورات جديدة في سوق التجارة العالمية.

وقد قامت قناة السويس خلال 3 أشهر بتقديم 3 عروض تشمل تخفيضات متنوعة، كان العرض الأول يتضمن خفض 30% للسفن القادمة من الساحل الشرقي الأمريكي إلى جنوب وجنوب شرق آسيا، ثم قامت برفع نسبة الخفض إلى ما يتراوح بين 45 إلى 65%.

ويشمل هذا الخفض الأخير الذي طبقته قناة السويس بداية يونيو/ حزيران الجاري، منح سفن الحاويات القادمة من ميناء "نورفولك" بالمحيط الهادي، متجهة إلى موانئ "بورتكيلانج" تخفيضاً قدره 45% من رسوم العبور العادية.

هذا فضلاً عن تقديم تخفيضًا لسفن الحاويات القادمة من الموانئ الواقعة "جنوب نورفولك" بالساحة الشرقي الأمريكية ومتجهة إلى موانئ "بورتكيلانج"، تخفيضا قدره 65% من رسوم العبور العادية، على أن تحصل على تخفيض قدره 55% في حال اتجاهها لموانئ كولومبو حتى ماقبل موانئ"بورتكيلانج.

ثم قامت قناة السويس مطلع هذا الأسبوع بتعديل رسوم عبور ناقلات البترول العملاقة التي يتجاوز حمولتها 250 ألف طن ساكن والتي تعبر قناة السويس بالتكامل مع "سوميد" عن طريق " الخليج العربي – الخليج الأمريكي – أو منطقة الكاريبي "، وذلك لمدة 6 أشهر.

ويتمثل التعديل في أن السفن المُحملة القادمة من الخليج العربي تقوم بسداد رسم شامل قدره 155 ألف دولار متضمنة رسوم القاطرات ورسوم التأخير عن اللحاق بالقافلة ورسوم الحجز بالقافلة، على أن ترتفع الرسوم للناقلة الفارغة القادمة من الشمال خلال رحلة العودة إلى 230 ألف دولار.

وبناءً على ذلك تكلفة الرحلة ذهابًا وعودة إلى 385 ألف دولار، مقابل 560 ألفًا في وقت سابق.

وبدأ تطبيق سياسة التكامل بين خط أنابيب البترول سوميد، الذي يقع داخل الأراضي المصرية وقناة السويس في عام 1997 بهدف زيادة كميات البترول الخام العابرة لقناة السويس وذلك عن طريق استقبال ناقلات البترول العملاقة المحملة بعد تخفيف جزء من حمولتها في ميناء سوميد بالعين السخنة وبعد عبور الناقلات لقناة السويس تحمل ما فرغته من حمولات من ميناء سيدي كرير على البحر المتوسط لتواصل رحلتها بكامل حمولتها.

وأضاف مميش أن قناة السويس تتابع حركة أسعار النفط العالمية وتأثيرها على قرارات دول الخليج العربي في تحديد المجرى الملاحي الذي ستسلكه سفنها، لذلك تعمل القناة على تقديم عروض تسويقية وبناء علاقات استراتيجية طويلة عبر توقيع اتفاقيات لخلق قيمة مضافة.

وأوضح أنه من بين الأمثلة الحية على هذه العلاقات الاستراتيجية، الاتفاقية الموقعة مع الشركة الوطنية السعودي للنقل البحري لتأسيس شركة مشتركة تتولى نقل كل احتياجات مصر بمختلف أنواعها والمواد الخام والمنتجات الواردة والمصدرة الخاصة بمشروع التنمية بمنطقة قناة السويس.

تعليقات