رياضة

ميسي وبيل يزيدان الضغوط على رونالدو قبل موقعة المجر

الأربعاء 2016.6.22 09:06 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1505قراءة
  • 0 تعليق

جاء الهدف الذي سجله ليونيل ميسي في مرمى الولايات المتحدة الأمريكية من ركلة ثابتة في الدور نصف النهائي لبطولة كوبا أمريكا، والأداء الرائع الذي قدمه طوال اللقاء، ليزيد الضغوط على كريستيانو رونالدو نجم البرتغال ومنافسه الأول على جائزة الكرة الذهبية، وذلك قبل اللقاء المصيري للبرتغال اليوم أمام منتخب المجر في الجولة الثالثة بدور المجموعات بكأس أمم أوروبا.

وسجل ميسي هدفا رائعا رفع رصيده إلى 5 أهداف مع منتخب الأرجنتين، وهو ثاني الأهداف المسجلة للاعب من ركلات ثابتة في البطولة، في الوقت الذي فشل فيه كريستيانو رونالدو في تسجيل أي أهداف من أي نوع، حتى إنه أهدر ركلة الجزاء التي أتيحت له والتي كانت كفيلة بترجيح كفة منتخب بلاده في البطولة وتعديل مساره.

وأثيرت الكثير علامات الاستفهام حول كريستيانو رونالدو، خاصة بعد تراجع مستواه الملحوظ خلال مواجهتي البرتغال السابقتين بأمم أوروبا امام أيسلندا والنمسا، فيما انتهزت الصحافة تصريحاته التي أدلى بها بأنه أفضل لاعب في العالم خلال الأعوام الـ20 الأخيرة لتسن أقلامها على اللاعب الذي فشل في حجز بطاقة التأهل لبلاده إلى دور الـ16 من البطولة في أول جولتين.

وكان جاريث بيل نجم منتخب ويلز وزميل كريستيانو رونالدو في ريال مدريد زاد من الضغوط على النجم البرتغالي، بعدما سجل هدفين من ركلتين ثابتتين وهدفا آخر لمنتخب بلاده في البطولة، ليتصدر حاليا جدول ترتيب هدافي اليورو بالمشاركة مع ألفارو موراتا مهاجم المنتخب الإسباني الذي استعاده النادي الملكي مؤخرا وسبق له اللعب معه.

ويحاول كريستيانو رونالدو البحث عن مجد منتظر مع بلاده من أجل المنافسة على لقب الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، لا سيما أن ميسي وصل إلى المباراة النهائية من بطولة كوبا أمريكا المئوية ومع فوزه باللقب القاري وحسمه مع برشلونة لبطولتي الدوري والكأس فإنه قد يزيحه من طريقه نحوا لتتويج بالكرة الذهبية السادسة في تاريخه.

يذكر أن البرتغال تحتاج إلى الفوز اليوم في مواجهة المجر التي ضمنت التأهل في كل الأحوال من أجل حجز مقعد بدور الـ16 لأمم أوروبا، حيث تمتلك حاليا نقطتين فقط من تعادلين في الجولتين الأوليين أمام أيسلندا 1-1، ثم أمام النمسا سلبيا، تحتل بهما المركز الثالث بالمجموعة بفارق الأهداف خلف أيسلندا، وبفارق نقطتين عن المجر المتصدرة.

تعليقات