رياضة

إبراهيموفيتش يودع اللعب الدولي من الباب الضيق

الخميس 2016.6.23 03:50 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 496قراءة
  • 0 تعليق
زلاتان إبراهيموفيتش

زلاتان إبراهيموفيتش

حفلت المسيرة الدولية للنجم السويدي الدولي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي السابق بالكثير من التعثرات والإخفاقات، إلا أنه لم يكن متوقعاً أن يختتم اللاعب ذو الـ 35 عاماً مشواره بهذه الصورة الباهتة، بأن يودع منتخب بلاده بطولة كأس أمم أوروبا من الباب الضيق.

فقد تفوقت العديد من المنتخبات من أقل شأناً في كرة القدم – خلال بطولة يورو 2016 - على منتخب السويد الذي وصيفاً لبطل العالم في النسخة المونديالية التي استضافها في 1958، وكذلك ثالث العالم مرتين "1950، 1994، والرابع في 1938.

ربما تكون بطولة كأس أمم أوروبا قد استعصت على السويد ليس في لقبها فحسب، ولكن في الوصول إلى الأدوار الحاسمة أيضا، حيث كان أفضل ما وصل إليه المنتخب الاسكندنافي هو المركز الرابع في بطولة 1992 التي استضافها، ما يوضح أن انجازات السويد ترتبط كثيرا بالبطولات التي تستضيفها البلاد.

أما عن إبرا فقد ثقلت أحمال منتخب السويد على كاهله، بعدما أنهى موسماً آخر ناجح محلياً مخيب أوروبيا مع فريقه باريس سان جيرمان، وبات يتعين عليه مثل المعتاد أن يحمل آمال منتخب بلاده في المحافل الدولية الكبرى.

وللبطولة الثالثة على التوالي  - الرابعة بين آخر 5 مشاركات – يفشل منتخب السويد في تجاوز دور المجموعات، ليختم إبرا مسيرته الدولية بشكل لا يليق بما قدمه على المستوى الشخصي وعلى مستوى الأندية.

وبدأ مسيرة زلاتان الدولية منذ 1999 حينما مثل منتخب بلاده للناشئين تحت 18 عاماً، وتدرج في المراحل السنية حتى وصل للمنتخب الأول في 2001، والذي لعب بين صفوفه 116 مباراة دولية مسجلا 62 هدفاً.

ومثلت صدمة الغياب عن مونديال 2014، علامة فارقة في مشوار إبراهيموفيتش الدولي، إذ أنه كان يعول على المشاركة في تلك البطولة، من أجل المساهمة في تحقيق شيء لمنتخب بلاده، عالماً بأن السنوات لن تكون رحيمة به فيما هو قادم.

لكن رفاق كريستيانو رونالدو في المنتخب البرتغالي كانت لهم اليد العليا في خطف بطاقة التأهل إلى البرازيل.

وفي يورو 2016، فاجأ إبراهيموفيتش الجميع بتوقيت إعلانه اعتزال اللعب الدولي، خاصة بعدما خسر منتخب بلاده مباراته أمام إيطاليا وتعادل أيرلندا ليصبح مطالبا بالفوز على بلجيكا لضمان الاستمرار في البطولة.

توقيت الإعلان عن الاعتزال الدولي قبل مباراة حاسمة ربما جعله تحت ضغط كبير، لاسيما بالنظر إلى الاسماء المختارة بقائمة المنتخب الأصفر والأزرق والتي لا ترقى لمستوى خبرات وقدرات إبرا، فإن أبرز المتواجدين معهم كيم كالستروم لاعب خط وسط جراسهوبرز السويسري صاحب الـ 33 عاما والذي بدوره اعتزل اللعب الدولي أيضا، وسيباستيان لارسن لاعب سندرلاند الإنجليزي، ومارتن أولسن مدافع نوريتش سيتي.

وحصد إبراهيموفيتش عدة ألقاب على المستوى الدولي، خلال مشاركته لـ 15 عاما مع السويد، لكنها ألقاب فردية مثل الهداف التاريخي، وجائزة أفضل لاعب سويدي "10 مرات"، وأكثر لاعب حصل على الجائزة بشكل متتالي 9 مرات ، وأفضل هداف للسويد في البطولات الأوروبية "6 أهداف"، واللاعب السويدي الوحيد الذي سجل في 3 بطولات أوروبية متتالية "2004" ، و "2008" ، و "2012".

أما إنجازاته الأخرى فحدث ولا حرج حيث حصل على الدوري الهولندي مع آياكس مرتين والكأس مرة واحد ودرع يوهان كرويف مرة.

وفي يوفنتوس فاز بالدوري مرتين قبل أن ينتقل للإنتر بعد فضيحة التلاعب بالنتائج المتورط فيها يوفنتوس، حيث فاز مع الإنتر بالدوري 3 مرات وكأس السوبر الإيطالي مرة واحدة.

ومن الإنتر إلى برشلونة في فترة غير موفقة في مسيرته حيث حصل على الليجا مرة واحدة وكأس السوبر الإسباني مرتين، والسوبر الأوروبي مرة  واحدة، وكأس العالم للأندية مرة واحدة.

ومن البرسا انتقل إلى ميلان حيث عاد لإيطاليا من جديد ليحصد الدوري الإيطالي، وكأس السوبر الإيطالي.

ثم كانت محطته الأخيرة، مع باريس سان جيرمان الفرنسي حيث فاز بالدوري 4 مرات متتالية، وكأس فرنسا مرتين، وكأس الرابطة الفرنسية 3 مرات، ودرع الأبطال بفرنسا 3 مرات.

الآن ما يتبقى لإبرا الاستمرار في مطاردة حلم دوري الأبطال الذي لم يحقق مع أي ناد ممن لعب لهم، لكنه وبحسب التقارير على أعتاب مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي لن يشارك في البطولة الموسم الجديد 

تعليقات