سياسة

إسرائيل تتهم عباس بـ"تشويه" سمعة اليهود

الجمعة 2016.6.24 07:59 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 193قراءة
  • 0 تعليق

اتهمت إسرائيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ"تشويه" سمعة اليهود، بعدما صرح بأن حاخامات دعوا إلى تسميم الآبار الفلسطينية.

وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في بيان، أمس الخميس، أن "أبو مازن (الرئيس الفلسطيني) أظهر وجهه الحقيقي في بروكسل".

وقال عباس الخميس في تصريحات، مرتجلة على الأرجح، أمام البرلمان الأوروبي وبثتها قناة الاتحاد الأوروبي، إنه مؤخرا "قام عدد من الحاخامات في إسرائيل وأعلنوا إعلانًا واضحًا مطالبين حكومتهم بتسميم المياه لقتل الفلسطينيين".

وأكد، دون ذكر مصدر للاتهامات، أن تلك الدعوة تأتي في إطار الهجمات التي اعتبرها تحريضًا على العنف ضد الفلسطينيين.

وكان رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز فشل، الخميس، في جمع الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ونظيره الفلسطيني خلال وجودهما في الوقت نفسه في العاصمة البلجيكية.

وألقى الرئيس الإسرائيلي اللوم على عباس لعدم حصول اللقاء، وقال "شخصيًّا أجد غريبًا أن يرفض عباس على الدوام الالتقاء بمسؤولين إسرائيليين، وأن يتوجه دائما إلى المجتمع الدولي طالبا المساعدة"، في إشارة إلى المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام، الأمر الذي ترفضه إسرائيل بشدة.

وحسب مكتب نتانياهو، فإن ما حصل في بروكسل يتعارض مع الرغبة المعلنة من عباس لإجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل.

وأشار البيان إلى أن "الشخص الذي يرفض لقاء الرئيس (الإسرائيلي)، ويطلق افتراءات أمام البرلمان الأوروبي، فهو يكذب عندما يدعي أن يده ممدودة للسلام".

تعليقات