مجتمع

تدشين أول مكتبة متخصصة بجرائم الاتجار بالبشر في شرطة دبي

الأحد 2016.6.26 04:46 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 354قراءة
  • 0 تعليق
شرطة دبي

شرطة دبي

 

دشن العميد الدكتور محمد عبد الله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، أول مكتبة متخصصة في جرائم الاتجار بالبشر على مستوى دولة الإمارات تحتوي على 400 إصدار مختلف المضامين.

يأتي ذلك ضمن مبادرة "عام القراءة" 2016 التي أطلقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات، والتي تهدف إلى تخريج جيل قارئ وتعزيز الثقافة، ونشر المعرفة بين الناس، ودعما لاستراتيجية اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر.

وقال العميد المر إن هذه المكتبة التي تعتبر الأولى من نوعها في الإمارات تضم بين أركانها إصدارات مختلفة وغنية بالمعلومات، وتمثل مرجعية أساسية وهامة لكل طالب أو باحث عن المعرفة في مجال الاتجار بالبشر وحقوق الإنسان، مشيرا إلى احتوائها على كتب وأفلام وثائقية ودرامية ومطويات إضافة لتقارير وإحصائيات.

وأكد أن قضية الاتجار بالبشر، قضية وطنية تأتي على قائمة جدول أولويات القيادة الرشيدة للإمارات، ويتم بذل جهود جبارة لمحاربة هذه الجريمة العابرة للحدود، مشيرا إلى انخفاض نسبة الجريمة خلال السنوات الماضية، الأمر الذي يدل على أن بيئة الإمارات بيئة طاردة لمجرمي الاتجار بالبشر، لا سيما في ضوء تكثيف الجهود لنشر التوعية، موضحا أن المكتبة تمثل أحد هذه الجهود للتثقيف والمعرفة بالجريمة وأساليبها.

من جانبه قال المقدم الدكتور سلطان الجمال، مدير مركز جرائم الاتجار بالبشر في الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، إن المكتبة تحوي كافة المعلومات الأولية عن جرائم الاتجار بالبشر من تعريف بهذه الجريمة الدولية وأساليبها وصورها وكيفية استدراج الضحايا، إلى جانب التعريف بقانون الإمارات، إلى جانب كتب خاصة في كيفية التعامل مع الضحايا وكفل حقوقهم الإنسانية وتقديم الرعاية لهم، وكتب عن التعاون الدولي، وأخرى للجانب الوقائي ودور أجهزة الدولة ودليل معتمد من الأمم المتحدة حول سبل الوقاية وكتب في التشريعات المقارنة وكل ما من شأنه أن يمثل قاعدة مرجعية للتزود بالعلم والمعرفة في مجال مكافحة جرائم الاتجار بالبشر باللغتين العربية والإنجليزية، منوها بأن الكتب المختصة بالقوانين يتم إهداؤها لا استعارتها.

تعليقات