ثقافة

ملتقى لخط القرآن يجمع خطاطين من 11 دولة في دبي

الثلاثاء 2016.6.28 02:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 296قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الدورة السابقة (من المصدر)

جانب من الدورة السابقة (من المصدر)

تحضيرات فعاليات الدورة الثامنة من ملتقى رمضان لخط القرآن الكريم الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة تجري على قدم وساق. الملتقى الذي ينطلق الخميس برعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، يجمع هذا العام خطاطين من 11 دولة عربية وإسلامية لإنجاز نسخة كاملة من كتاب الله.

وتنطلق فعاليات الملتقى في 25 من رمضان بـ"فستيفال سيتي" في دبي، وتستمر 3 أيام، حيث بدأت الوفود المشاركة بالوصول كما وصلت لجنة تحكيم الملتقى المكونة من محمد أوزجاي من تركيا، عبد الرضا بهيه داود الفرجاوي من العراق، والدكتور عبيدة محمد صالح البنكي من سوريا، ومحمد التميمي من تركيا.

وقالت عفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، إن الوزارة حريصة على أن يكون "ملتقى رمضان لخط القرآن" إضافة حقيقية لفنون الخط العربي، وإحياءً لما درج عليه الصحابة والتابعون الذي نسخوا كتاب الله منذ القرن الأول الهجري، مؤكدة أن الدورة الحالية ستشهد دخول خط المحقق والريحاني لأول مرة، وهو من الخطوط التي كتب بها القرآن قديمًا، ولكن أهمله الخطاطون على مر السنين، ويعمل الملتقى على إحيائه مرة أخرى بأيدي 30 من أبرع خطاطي العالم.

وأكدت الصابري أن الملتقى يُعد واحدًا من أهم مبادرات الوزارة لدعم الحركة الثقافية والفنية داخل الدولة، والوصول إلى العالمية، وذلك في إطار توجيهات الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع التي تركز على الاهتمام بالتراث والثقافة واللغة العربية، وتعريف الأجيال الجديدة بقيمة الفنون الإسلامية، وعلى رأسها الخط العربي.

وأشارت إلى أن الملتقى يحظى باهتمام كبير من جانب الوزارة حرصًا على أن يخرج بالصورة التي تليق بأهدافه السامية، وباسم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ولذا فإن اللجنة المشرفة على الملتقى في حالة انعقاد دائم وبمتابعة مستمرة من الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة.

وأرجعت الصابري نجاح الملتقى على مدار 8 سنوات إلى فكرته الفريدة من نوعها في العالم العربي والإسلامي، ما جعله يستقطب أهم وأشهر خطاطي العالمين العربي والإسلامي، مؤكدة أن الإمارات أصبحت قبلة جميع خطاطي العالم لما تقدمه من دعم ورعاية لهذا الفن الإسلامي الراقي.

 

تعليقات