اقتصاد

ما سر ارتباط أسعار الذهب عالميا باستفتاء بريطانيا؟

الأربعاء 2016.6.29 05:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 447قراءة
  • 0 تعليق
ارتفاع أسعار الذهب

ارتفاع أسعار الذهب

موجة من ارتفاع أسعار الذهب ضربت البورصات العالمية عقب الخروج التاريخي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إثر استفتاء شعبي أجراه الإنجليز الخميس الماضي، 23 يونيو، حيث تأثرت أسواق التداولات المالية على مستوى العالم مع الترويج لتخوفات من حدوث أزمة اقتصادية عالمية كالتي حدثت عام 2008.

وشهد الذهب في مصر أعلى نسبة ارتفاع له منذ سنوات في رد فعل سريع على نتيجة الاستفتاء حيث وصلت قيمة الارتفاع في مصر إلى 20 جنيها للجرام عيار 21 ليسجل 409 جنيهات، في الوقت الذي سجل فيه سعر الجرام لعيار 18 حتى 351 جنيهًا وارتفع سعر الجرام عيار "24" حتى 467 جنيها، وقفز الذهب العالمي لـ 14539 جنيها للأوقية، وذلك عقب 24 ساعة فقط من الاستفتاء التاريخي.

وبحسب رئيس شعبة الذهب باتحاد الغرف التجارية، وصفي أمين واصف، فإن نتيجة استفتاء بريطانيا عصفت بعملة "اليورو" وقللت من ثقة المتعاملين به مما دفع المستثمرين إلى شراء خامات الذهب، ومن ثم زاد الطلب عليه وهو ما يفسر ارتفاع سعره من 1247 دولارا للأوقية إلى 1358 دولارا عقب الاستفتاء مباشرة.

ومعلوم تاريخيا أن دول العالم كانت تعتمد على الذهب كاحتياطي نقدي في حقبة الخمسينيات من القرن الماضي قبل الاعتماد على العملات الأجنبية في بنوكها المركزية، كما تلجأ دائما إلى الاعتماد على الذهب لتعويض نقص العملة في حال حدوث أزمات اعتمادا على أسعاره الثابتة أو الآخذة في الارتفاع.

وعلى الرغم من حدوث انخفاضات في أسعار الذهب الآن عن الساعات التي أعقبت الاستفتاء مباشرة إلا أنها لم تعد إلى سابق عهدها وسط توقعات بصعوبة ذلك حتى هذا الوقت الذي لم تبدأ فيه بريطانيا في اتخاذ الإجراءات القانونية للخروج الرسمي من الاتحاد الأوروبي.

الخبير الاقتصادي، الدكتور خالد رحومة أستاذ الاقتصاد بجامعة دمنهور، توقع استمرار الارتفاع في سوق الذهب والنفط بعد الاستفتاء، قائلا إن أوروبا دأبت تاريخيا على الاعتماد على الذهب كاحتياطي بديل للأفراد والحكومات في حال التنبؤ بحدوث أزمات أو تقلبات في سوق العملة.

وأضاف لبوابة العين أن التجار أقبلوا على شراء كميات كبيرة من الذهب قبل الاستفتاء لتفادي الأضرار المتوقعة، ما أدى إلى زيادة الطلب عليه مع ثبات المعروض منه فارتفعت أسعاره.

تعليقات