سياسة

استخلاص معلومات من الصندوق الأسود للطائرة المصرية وشواهد عن حريق

الأربعاء 2016.6.29 11:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 263قراءة
  • 0 تعليق

أعلن محققون مصريون، اليوم الأربعاء، أن تحليل أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التي تحطمت في مايو/آيار الماضي في البحر المتوسط مع 66 شخصا على متنها يؤكد انطلاق أجهزة الإنذار للتحذير من الدخان قبل سقوطها.

وقال المحققون في بيان إن "البيانات المسجلة تؤكد التحذير الآلي لجهاز الاتصالات حول تصاعد الدخان في المرحاض" والجزء الأمامي من مقصورة القيادة.

وذكرت لجنة التحقيق في الطائرة أنه تم بنجاح تحميل البيانات الخاصة بجهاز مسجل معلومات الطيران الخاص بالطائرة (أحد الصندوقين الأسودين) وجارى الإعداد والتحقق من 1200 معلومة عن أداء الطائرة أثناء الرحلة تمهيداً للبدء في مرحلة القراءة والتحليل.

وأضافت اللجنة في بيان وصل بوابة العين نسخة منه أن المعلومات الأولية المسجلة على الجهاز تشير إلى أنه قد تم تسجيل بيانات الرحلة منذ إقلاع الطائرة من مطار شارل ديجول حتى توقف التسجيل عند ارتفاع 37 ألف قدم مكان وقوع الحادث.

وتتوافق البيانات المسجلة على الجهاز مع رسائل نظم التواصل والابلاغ مع الطائرة (ACARS) والتي تشير الى وجود دخان في دورة المياه ودخان صادر من غرفة الأجهزة الإلكترونية للطائرة

وأظهرت قطع من الحطام الخاصة بالجزء الأمامي للطائرة والذي تم انتشاله إلى مؤشرات تلف بسبب حرارة عالية ودخان كثيف أسود، وسوف يتم عمل تحليل شامل لمحاولة معرفة مصدر وأسباب تلك المؤشرات.

وأشار البيان إلى عملية إصلاح جهاز مسجل محادثات الكابينة  CVRبمكتب تحقيق حوادث الطيران الفرنسي .

والجدير بالذكر انة جارى انتشال أشلاء الضحايا التي تم تحديد موقعها وسوف تستمر عملية الانتشال حتى الانتهاء تماماً من استرداد جميع الرفات البشرية الموجودة بمكان الحادث.

 

تعليقات