سياسة

محمد بن راشد يستقبل أعضاء المجلس الوطني الاتحادي والسفراء بالخارج

الخميس 2016.6.30 12:41 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 267قراءة
  • 0 تعليق

استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في قصره في زعبيل، مساء اليوم الأربعاء، رئيسة وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي وسفراء الدولة في الخارج، وتبادل معهم التهاني والتبريكات في شهر رمضان المبارك.

ووجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم سفراء الدولة في الخارج بأن "يعملوا بجد وإخلاص وشفافية من أجل تطوير علاقات دولتنا وشعبنا مع دول وشعوب الدول التي يمثلون بلادهم فيها"، مؤكدًا على ضرورة التواصل بين السفراء ومسؤولي هذه الدول، خاصة من هم في دائرة صنع القرار، والتباحث معهم في كل ما من شأنه توطيد هذه العلاقات وفتح قنوات جديدة للتعاون الثقافي والتجاري والاستثماري والسياحي، وذلك من أجل الحفاظ على مصالح وسمعة دولتنا الوطنية العليا.

فقد التقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - بحضور ولي عهده الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي - الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي وأعضاء المجلس الوطني والسفراء في الدول الشقيقة والصديقة وممثليها في المنظمات والهيئات الدولية، وتحاور معهم سموه حول العديد من القضايا الوطنية ذات الصلة بدفع مسيرة الاتحاد والوصول بها إلى أعلى درجات المجد والرفعة والقوة، وتوفير الإمكانات المادية واللوجستية كافة من أجل تعزيز التنمية، وتحقيق الاستدامة في مختلف القطاعات والميادين التي تحقق السعادة لشعبنا ومجتمعنا، وترسيخ مفهوم المواطنة الصالحة، وغرس القيم الوطنية والدينية والانسانية النبيلة في عقول وقلوب شباب الوطن الذي عليه تعول القيادة الرشيدة لدفع عجلة البناء والتطور العلمي والثقافي والاقتصادي والاجتماعي، وحماية منجزاتنا الحضارية على كل صعيد، وفي مختلف المجالات والتي باتت مفخرة لأبناء وبنات الوطن ومثالًا يحتذى إقليميًّا وعالميًّا .

وأكد أن دولتنا والحمدلله بفضل توجيهات رئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله " ومساندتنا لسموه وصلت إلى هذا المستوى الذي يضعها في مصاف الدول المتقدمة، خاصة في مجال العلم والمعرفة والإبداع والابتكار والتصنيع.

وأشاد بتماسك مؤسساتنا الوطنية وحكومتنا والتلاحم الوطني بين القيادة والشعب وقوة وبسالة قواتنا المسلحة والسياسة الحكيمة للقيادة وعطاءات الشباب، وكل الخطوات الإيجابية التي تجعل من دولتنا العزيزة دولة بناء وخير وسلام وتضعها بموازاة العديد من الدول العريقة عالميًّا.

ودعا المسؤولين كافة في الدولة وأعضاء المجلس الوطني الاتحادي إلى ترسيخ ثقافة العمل الميداني؛ ليكونوا قريبين إلى الشعب ونبضه في كل بقعة من أرض دولتنا للاطلاع عن كثب على احتياجاتهم المعيشية والاجتماعية والتعليمية، وغيرها من مقومات الحياة الكريمة التي يستحقها أبناء وبنات شعبنا الوفي.

ورحب بأي اقتراح أو رأي إيجابي يصب في خدمة الوطن والمواطن مؤكدًا على أهمية التعاون البناء والتنسيق التام بين حكومته والمجلس الوطني الاتحادي، في سبيل تحقيق مصلحة شعبنا الوطنية العليا وحماية الوطن ومنجزاته وإعلاء شأنه داخليًّا وخارجيًّا.

حضر اللقاء الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، والشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم.

وقد تناول الجميع طعام الإفطار إلى مائدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الرمضانية العامرة.

تعليقات