رياضة

ويلز تنهي أحلام بلجيكا وتحقق تأهلًا تاريخيًا لنصف نهائي اليورو

السبت 2016.7.2 02:03 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
منتخب ويلز

منتخب ويلز

واصل المنتخب الويلزي مغامرته التاريخية وبلغ الدور نصف النهائي من كأس أوروبا 2016، بعدما حول تخلفه أمام نظيره البلجيكي المدجج بالنجوم إلى فوز 3-1، اليوم الجمعة، على ملعب "ليل متروبول" في الدور الثاني.

ويدين المنتخب الويلزي الذي يخوض مشاركته القارية الأولى واختباره الأول في البطولات منذ أن وصل إلى ربع نهائي مونديال 1958 في مشاركته العالمية الأولى والاخيرة، بتأهله إلى دور الاربعة للقائد أشلي ويليامز (31) وهال روبسون-كانو (55) والبديل سام فوكس (86) الذين سجلوا الأهداف الثلاثة بعد أن افتتح رادجا ناينجولان التسجيل لفريق المدرب مارك فيلموتس (13).

وضرب فريق المدرب كريس كولمان الذي أصبح أول فريق يبلغ نصف النهائي في أول مشاركة له منذ أن حققت ذلك السويد عام 1992، موعدًا في دور الأربعة مع البرتغال، الأربعاء المقبل، في ليون، في مواجهة بين جاريث بيل ورفيقيه في ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو وبيبي.

وفي المقابل، انتهى الحلم البلجيكي ببلوغ نصف النهائي في إحدى البطولات الكبرى للمرة الاولى منذ مونديال 1986، وفي تكرار سيناريو 1980 عندما واصلت مشوارها القاري حتى النهائي.

والنقطة السلبية الوحيدة التي خرجت منها ويلز في هذه المباراة التاريخية هي أنها ستخوض نصف النهائي دون لاعب وسط أرسنال الإنجليزي أرون رامسي الذي كان خلف الهدفين الأولين؛ وذلك بسبب الإيقاف لحصوله على إنذار ثانٍ.

وأجرى فيلموتس 3 تعديلات على التشكيلة التي تغلبت على المجر 4-صفر في الدور الثاني؛ إذ أشرك يانيك كاراسكو على حساب درايز مرتنز في خط الوسط، فيما غاب يان فيرتونين؛ بسبب الإصابة وتوماس فيرمايلين للإيقاف، ولعب بدلا منهما جايسون ديناير وجوردان لوكاكو الذي لعب إلى جانب شقيقه المهاجم روميلو لوكاكو.

وبدوره، أجرى كريس كولمان تعديلًا واحدًا على التشكيلة التي تغلبت على أيرلندا الشمالية 1-صفر في الدور الثاني وذلك باشراك هال روبسون - كانو أساسيًا في الهجوم إلى جانب جاريث بيل على حساب سام فوكس.

وجاءت البداية نارية من جهة بلجيكا التي حصلت على فرصة ثلاثية لافتتاح التسجيل، بدأت بكرة عرضية من روميلو لوكاكو إلى كاراسكو الموجود على القائم الأيسر، لكن مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني اصطدم بتألق الحارس واين هينيسي ثم سقطت الكرة أمام توماس مونييه الذي سددها قوية لكن الدفاع أبعدها عن خط المرمى ثم سقطت مجددا أمام إدين هازارد الذي سددها قوية أيضا لكن الدفاع تدخل مجددا وأنقذ الموقف (7).

وردت ويلز بفرصة لبيل الذي توغل في الجهة اليسرى قبل أن يسدد كرة قوية هزت الشباك الجانبية لمرمى تيبو كورتوا (10).

ولم ينتظر "الشياطين الحمر" طويلا لافتتاح التسجيل من تسديدة صاروخية رائعة أطلقها لاعب وسط روما الإيطالي رادجا ناينجولان من نحو 30 مترا إلى الزاوية اليمنى العليا لمرمى هينيسي (13) وذلك إثر تمريرة من هازارد الذي أصبح أول لاعب يمرر 4 تمريرات حاسمة في النهائيات منذ أن حقق ذلك اليوغسلافي ليوبينكو درولوفيتش في نسخة عام 2000.

وأكد هازارد مجددا أنه وضع خلفه موسمه المخيب مع تشيلسي الإنجليزي؛ إذ إن تمريراته الأربع الحاسمة التي حققها في 5 مباريات خلال البطولة الحالية هي أكثر مما حققه في 31 مباراة في الدوري الممتاز الموسم الفائت (3).

لكن الهدف المبكر لم يحبط عزيمة الويلزيين؛ إذ كانوا قريبين من إدراك التعادل في الدقيقة 26 عندما توغل ارون رامسي في الجهة اليمنى قبل أن يعكس الكرة لنيل تايلور الذي أطلقها قوية من داخل المنطقة لكن كورتوا تألق وأنقذ مرماه.

وعوضت ويلز هذه الفرصة بعد دقائق معدودة وذلك إثر ركلة ركنية نفذها رامسي من الجهة اليمنى فوصلت الكرة إلى القائد أشلي ويليامز الذي حولها برأسه إلى الزاوية اليسرى لمرمى كورتوا (31).

ثم غابت بعدها الفرص عن المرميين حتى نهاية الشوط الأول، ومع بداية الثاني زج فيلموتس بمروان فلايني بدلا من كاراسكو بحثا عن استعادة التقدم وكاد ذلك يتحقق برأسية من روميلو لوكاكو لكن محاولة مهاجم ايفرتون مرت بجانب القائم الأيمن (48) ثم أتبعها كيفن دي بروين بتسديدة من خارج المنطقة لكن الكرة علت العارضة بقليل (49).

وواصل رجال فيلموتس انتفاضتهم واختبر هازارد حظه بتسديدة مقوسة أطلقها من حدود المنطقة لكن الكرة مرت قريبة من القائم الأيسر (50).

وجاء الرد الويلزي قاسيا لأن رجال كريس كولمان تقدموا في أول فرصة لهم وبهدف رائع لروبسون - كانو الذي وصلته الكرة بتمريرة عرضية من رامسي فسيطر عليها ثم تلاعب بمدافعين بحركة رائعة قبل أن يسدد على يمين كورتوا (55).

ورغم التقدم، كان المنتخب الويلزي الأخطر وكان قريبا من إضافة هدف ثالث عبر القائد ويليامز إثر ركلة ركنية اخرى لكن كرته "الطائرة" علت العارضة بقليل (66).

وانتظر المنتخب البلجيكي حتى الدقيقة 74 ليهدد مرمى هينيسي بشكل فعلي وذلك من كرة رأسية لفلايني إثر عرضية من توبي الدرفيريلد لكن محاولة لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي مرت بجانب القائم الأيسر.

وفي خضم الاندفاع البلجيكي، وجه البديل سام فوكس وفي أول كرة له بعد دخوله بدلا من روبسون كانو رصاصة الرحمة إلى "الشياطين الحمر" بتسجيله الهدف الثالث من كرة رأسية إثر عرضية من كريس غانتر (86).

شاهد الأهداف

 

تعليقات