سياسة

سفير الإمارات بواشنطن: الشرطة الأمريكية استخدمت عنفا مفرطا ضد المنهالي

الثلاثاء 2016.7.5 11:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 644قراءة
  • 0 تعليق
صورة أرشيفية لسفير الدولة لدى واشنطن يوسف العتيبة

صورة أرشيفية لسفير الدولة لدى واشنطن يوسف العتيبة

أعرب يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات لدى واشنطن اليوم الثلاثاء عن خيبة الأمل والقلق العميقين إلى حكومة الولايات المتحدة بشأن المعاملة السيئة التي تلقاها المواطن الإماراتي أحمد المنهالي.

وأوضح -في بيان له بالنيابة عن دولة الإمارات- إنه في الأسبوع الماضي، تصرفت الشرطة المحلية في مدينة آفون في ولاية أوهايو، بطريقة وصفها بغير الملائمة وإنها استخدمت القوة المفرطة على نحو لا مبرر له على الإطلاق، مؤكدا أن هذه الحالة كان ينبغي ألا تحدث على الإطلاق.

وتابع: "تحدثت مباشرة مع عمدة مدينة آفون السيد جنسن يوم السبت لكي أتلقى اعتذاره الشخصي، وأثناء حديثي مع العمدة، لمست التزاما سريعا من قائد الشرطة بضمان أن هذا النوع من الحوادث لن يتكرر".

وأضاف السفير يوسف العتيبة: "في سياق العنف الأوسع الذي اجتاح العالم في الأسبوع الماضي، ربما يبدو الحادث الذي وقع في مدينة آفون غير مهم إذا أجرينا مقارنة، لكن التسامح والتفاهم ينبغي ألا يكونا على الإطلاق ضحية للتحيز والتعصب في أي مكان، وعلى وجه الخصوص بين الإماراتيين والأميركيين".

وأشار إلى إن الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة حليفان وثيقان تربط بينهما مصالح مشتركة وقيم مشتركة، لافتا النظر إلى إنه في سياق محاربة التطرف، فإن جنود الإمارات حاربوا إلى جانب القوات الأميركية ضد حركة طالبان لأكثر من 12 سنة. واستطرد: "وحلقت طائراتنا مع طائرات سلاح الجو الأمريكي في المهمة الأولى على الإطلاق التي تم إطلاقها ضد تنظيم داعش في سوريا".

واختتم السفير بيانه: "واليوم، نحن نؤمن بقوة بالتنوع الديني والتسامح الديني ومن المدافعين بقوة عنهما، ونسير في ذلك على هدى معتقدات الإسلام وهي الاحترام، وإشراك الآخرين والسلام. وبهذه الروح، نحن نرحب بمئات الآلاف من الأميركيين الآتين للعمل والعيش في الإمارات. ومئات الآلاف من المواطنين الإماراتيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة أو يزورونها بقصد العمل وتلقي الرعاية الطبية والتعليم أو السياحة، ينبغي أيضا أن يتوقعوا تلقي معاملة مماثلة وأن لا تتم معاملتهم بتمييز بسبب معتقداتهم ولباسهم أو لغتهم"

تعليقات