سياسة

الحوثيون يستقبلون عيد الفطر بمجزرة مروعة في مأرب

الأربعاء 2016.7.6 09:56 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 616قراءة
  • 0 تعليق
ميليشيا الحوثيون - أرشيفية

ميليشيا الحوثيون - أرشيفية

استقبلت مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح استقبلت عيد الفطر بمجزرة مروعة بمحافظة مأرب شمال شرق اليمن أغلب ضحاياها من الأطفال والنساء.

وقالت مصادر محلية وميدانية لـ"بوابة العين" الإخبارية إن "المليشيات شنت قبل ساعات فقط من حلول عيد الفطر المبارك قصفا بصواريخ الكاتيوشا على حي الزراعة السكني بمدينة مأرب مخلفة 8 أطفال قتلى وإصابة 13 آخرين من الأطفال والنساء بينهم رضيع لم يتجاوز عمره 5 أشهر"، مشيرة إلى أن أحد صواريخ الكاتيوشا سقط على أطفال الحي أثناء تجمعهم حول ألعابهم.

إلى ذلك، قالت مصادر عسكرية إن تعزيزات ضخمة وصلت أمس دعما من قوات التحالف العربي لقوات الشرعية في مأرب قادمة من السعودية عبر منفذ الوديعة"، فيما تواصلت المواجهات العنيفة حتى فجر اليوم أول أيام عيد الفطر المبارك بين مليشيات الحوثي وصالح من جهة وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة أخرى في محافظات مأرب والجوف وتعز وشرق العاصمة صنعاء.

وتدخلت طائرات التحالف مجددا وشنت عدة غارات على مواقع وتعزيزات للمتمردين في عدة محافظات، ردا على الخروقات المتواصلة للمتمردين الذين واصلوا أيضا تصعديهم العسكري على الحدود مع السعودية وشنوا قصفا عنيفا على مواقع الجيش والمقاومة في مديريتي ميدي وحرض الحدوديتين التابعتين لمحافظة حجة شمال غرب اليمن".

وأكدت مصادر ميدانية لـ"بوابة العين" إن مقاتلات التحالف استهدفت بـ 8 غارات مواقع وتعزيزات لميليشيا الحوثي وصالح شمال مديرية المتون بمحافظة الجوف، بعد محاولتهم شن هجوم باتجاه مواقع الجيش والمقاومة.

وساندت طائرات التحالف قوات الشرعية التي تخوض مواجهات عنيفة في منطقة حام شمال مديرية المتون، وتمكنت قوات الشرعية بمساندة طيران التحالف من صد الهجوم وكبدوا المليشيات خسائر كبيرة، وقتلت قيادياً ميدانياً لمسلحي الحوثي، ويُدعى علي حسن بن نسعة، خلال المواجهات في مديرية المتون..

وأكدت المصادر أن قوات الجيش والمقاومة شنت هجوما مضادا تمكنت خلالها من السيطرة على جبل استراتيجي مطل على معسكر "حام الاعلى" الذي تسيطر عليه مليشيات الحوثي وصالح.

وأشارت إلى أن قوات الجيش والمقاومة باتت قريبة من بوابة المعسكر الذي يعتبر أهم ثكنة عسكرية للمتمردين في محافظة الجوف نظرا لموقعه الاستراتيجي وإطلاله على المناطق التي لا تزال تحت سيطر الحوثيين.

إلى ذلك، تجددت المعارك العنيفة بين الطرفين في منطقة الهيجة شرق مديرية المصلوب عقب تصدي قوات الشرعية لهجمات متتالية للمتمردين على موقع الغرفة العسكري، وأجبرت قوات الشرعية مليشيات الحوثي وصالح على الإنسحاب من عدة مواقع وسيطرت عليها.

خلافات وتوتر بين قيادات المليشيات بالبيضاء

وفي سياق تصاعد الخلافات بين قيادات المتمردين، أكدت مصادر قبلية بمحافظة البيضاء جنوب العاصمة صنعاء أن القيادي الحوثي البارز والزعيم القبلي لأحد القبائل في المحافظة، أعلن أمس انشقاقه عن جماعة الحوثي مهدداً بمواجهة مع الميليشيا وطردهم من مناطقهم.

وقالت المصادر "إن القيادي الحوثي وزعيم قبيلة "ريام"، بمنطقة رداع بالبيضاء الشيخ محمد حسين الريامي، أعلن انشقاقه عن جماعة الحوثي بعد خلافات مع عدد من القيادات الحوثية وتطورات إلى حد التهديد بالمواجهة المسلحة والتصفية الجسدية".

وأشارت إلى  أن الشيخ الريامي نشر مسلحيه في المنطقة، وطرد مسلحي جماعة الحوثي من نقطة الجاح القريبة من مدينة رداع واستبدلهم بمسلحين من أفراد حراسته أمس الثلاثاء، وسط توتر شديد بين الجانبين ينذر بانفجار المواجهات في أي لحظة.

وتعد قبيلة ريام برداع أكبر قبيلة ساندت الحوثيين واحتضنتهم في محافظة البيضاء كون القبيلة تنتمي إلى السلاله الهاشمية.

تعليقات