ثقافة

"كلمات لتمكين الأطفال" تقدم 250 كتابا للمكفوفين بالإمارات

الجمعة 2017.4.28 05:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 971قراءة
  • 0 تعليق
تسليم الكتب في جناح كلمات المشارك في معرض أبوظبي للكتاب

تسليم الكتب في جناح كلمات المشارك في معرض أبوظبي للكتاب

انطلاقاً من رسالتها الرامية إلى توفير الكتب ووسائل المعرفة لكافة الأطفال حول العالم، قدمت مؤسسة "كلمات لتمكين الأطفال"، المؤسسة الإنسانية المعرفية، 250 كتابا لدعم القراءة لدى الأطفال المكفوفين وضعاف البصر في دولة الإمارات. 

وسلمت آمنة المازمي، مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال مجموعة الكتب إلى أحمد سعيد علاي، رئيس اللجنة الاجتماعية لجمعية الإمارات للمعاقين بصريا، في جناح مجموعة كلمات المشارك في معرض أبوظبي للكتاب. وتتضمن الكتب المقدمة من المؤسسة مجموعة معدّة بلغة بريل الخاصة بالمكفوفين، وكتبا مصوّرة بحجم كبير للأطفال الذين يعانون من إعاقات بصرية وضعف البصر، لتوزّع على الأطفال من خلال الجمعية.

وقالت آمنة المازمي: "يعاني الأطفال المكفوفون وضعاف البصر من تحديات كثيرة، يتعلق جزء منها بجانب تعزيز تفاعلهم مع البيئة المحيطة بهم، والجزء الآخر بطرق حصولهم على المعرفة، حيث إنهم يعيشون ظروفاً استثنائية جراء فقدانهم لنعمة البصر، ويأتي تبرعنا بهذه الكتب بهدف تقديم الدعم لهذه الفئة والتأكيد على أن قضاياهم هي محور اهتمامنا، وأننا سنعمل دوما على توفير كل ما من شأنه أن يساعدهم على ممارسة حياتهم الطبيعية، كأطفال لهم حق في القراءة والحصول على المعرفة ورسم معالم مستقبلهم".

وأضافت المازمي: "إن الكتاب والمعرفة حق للطفل مهما كانت ظروفه، واحتياجاته، فما تقوم به المؤسسة، ينطلق من رؤية راسخة قادتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، الرئيس المؤسس لمؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، إذ آمنت أن تكاتف الجهود يمكنه أن ينقذ عقول الأطفال، ويساعدهم ليكونوا شركاء في بناء الوطن، وتحقيق نهضته".

وأشاد عادل الزمر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمعاقين بصريا بمبادرة مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال من خلال طباعة وتوفير قصص الأطفال بطريقة برايل وبالخط المكبر كأول مؤسسة بالدولة تنظم مثل هذه المبادرة التي تدعم الأطفال المعاقين بصريا من خلال توفير مثل هذه المطبوعات، حيث إن المكتبة العربية تفتقر لتوفير هذه المطبوعات بصيغ تناسب الأطفال المعاقين بصريا، آملا مواصلة التعاون مع المؤسسة بما يخدم الأطفال المعاقين بصريا.

كما تقدم الزمر بخالص الشكر والتقدير لمؤسسة كلمات لتمكين الأطفال على إهدائهم لمكتبة الجمعية لعدد من المطبوعات بطريقة برايل والخط المكبر بمعرض أبوظبي للكتاب. مثمنا دورهم الرائد من خلال هذا الإهداء حيث ستقوم الجمعية بتوزيع تلك الكتب على الأطفال المعاقين بصريا المنتمين للجمعية، متمنيا أن تحذو بقية المؤسسات ودور النشر المختلفة حذو مؤسسة كلمات برفد المكتبة العربية للمكفوفين بالإصدارات المختلفة.

وتضم قائمة الكتب المتبرع بها نخبة مختارة من قصص الأطفال، التي تتناسب مع الأطفال أصحاب الإعاقات البصرية من مختلف الأعمار ، إذ تحرص المؤسسة على تقديم أحدث المؤلفات الصادرة في أدب الطفل، لنقل المكفوفين وضعاف البصر- ليس على مستوى الإمارات وحسب، وإنما من مختلف بلدان العالم- إلى أبرز التجارب الإبداعية المجددة، والمعاصرة، التي تتماشى مع متغيرات العصر، والمستوى المعرفي المرتفع لأطفال اليوم.

ويأتي الإعلان عن هذا التبرع بعد أقل من أسبوع على اطلاق مؤسسة "كلمات لتمكين الأطفال" لمبادرة "أرى" الهادفة إلى تعزيز الوعي بقضايا الأطفال المكفوفين، وضعاف البصر، وتشجيع فئات المجتمع كافة لدعم مسيرتهم التعليمية، والتي عرضت لزوار النسخة التاسعة لمهرجان الشارقة القرائي للطفل 30 ألف نسخة من كتب مختارة، توزعت على ثلاث فئات، لكل منها 10 آلاف نسخة، وهي: الكتب المصورة، والكتب المسموعة، والكتب المطبوعة بطريقة "بريل".

يشار إلى أن مؤسسة "كلمات لتمكين الأطفال"، تأسست في العام 2016 بمبادرة كريمة من الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، وتعمل المؤسسة على توفير الكتب للأطفال في المناطق المحرومة أو المتضررة من النزاعات المسلحة والحروب، إيماناً منها بأن القراءة هي الوسيلة الأفضل للنهوض بالمجتمعات ومواصلة التطور والتنمية.

تعليقات