رياضة

3 وجوه جديدة في قائمة منتخب ألمانيا

الجمعة 2019.3.15 07:54 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 298قراءة
  • 0 تعليق
يواخيم لوف

يواخيم لوف

استدعى يواخيم لوف مدرب، منتخب ألمانيا لكرة القدم، ثلاثة وجوه جديدة إلى تشكيلته التي ستخوض مباراتين هذا الشهر وقال إن عملية الإصلاح بعد كبوة كأس العالم 2018 مستمرة. 

ثلاثي بايرن ميونيخ يحسم إمكانية تولي لوف تدريب الفريق

وضمت التشكيلة المؤلفة من 23 لاعبا لوكاس كلوسترمان ونيكلاس شتارك ومكسيمليان ايجشتاين لخوض مباراة ودية دولية أمام صربيا في 20 مارس/آذار قبل مواجهة هولندا في أمستردام في تصفيات بطولة أوروبا 2020 بعدها بأربعة أيام.

وقال لوف في مؤتمر صحفي "سنمنح بعض اللاعبين الشبان فرصة وسنرى كيف سيتعاملون معها. نملك لاعبين يمكنهم تطوير أنفسهم في هذه الأدوار".

وأعلن لوف الأسبوع الماضي أنه لن يضم جيروم بواتنج وماتس هوملز وتوماس مولر الذين كانوا ضمن منتخب بلادهم الفائز بكأس العالم 2014 وذلك في أعقاب خروج ألمانيا المفاجئ من الدور الأول لنسخة 2018 من البطولة ذاتها ثم هبوطها للدرجة الأدنى في دوري الأمم الأوروبية أواخر العام الماضي.

وقال المدرب إن القرار كان ضروريا لأن ألمانيا، الفائزة بكأس العالم في 2014، كانت تسعى لتغيير أسلوبها في اللعب.

ولم يتبق في التشكيلة الجديدة إلا القائد مانويل نوير وتوني كروس وماتياس جينتر من فريق ألمانيا الفائز باللقب العالمي في 2014.

وقال لوف "ستبدأ مرحلة جديدة اعتبارا من تصفيات بطولة أوروبا 2020. كان التغيير ضروريا بسبب نتائج العام الماضي.

وأضاف: "بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية فكرنا في تغيير طريقة لعب المنتخب في التصفيات المقبلة وفي شكل ألمانيا في بطولة 2020".

وغضب ثلاثي بايرن ميونيخ من قرار استبعادهم دوليا وقال مولر وهوملز إنهما سيواصلان القتال للعودة إلى تشكيلة المنتخب.

وقال لوف "هذه قرارات ليست وليدة اللحظة. لكنها جاءت في إطار عملية تغيير. أبلغتهم بأنني لا أخطط أن يكونوا ضمن التشكيلة التي ستخوض تصفيات أوروبا 2020.

وتابع: "أهم شيء بالنسبة لي هو أن أخطر اللاعبين بنفسي".

وأضاف أن التشكيلة الشابة يتوجب عليها الآن أن تحاول استعادة هيمنة ألمانيا مجددا في المباريات مع زيادة السرعة والحسم في الثلث الأخير من الملعب.

وقال "الاستحواذ على الكرة والهيمنة ستستمر. أسلوب السيطرة من خلال الاستحواذ لم ينته بالتأكيد. انظر إلى مانشستر سيتي أو برشلونة".

وواصل: "نحتاج لمزيد من التركيز والقدرة على الحسم.. وأن نكون أسرع في الهجوم".

وأبدى لوف دعمه للحارس نوير الذي ظهر بعيدا عن مستواه هذا الموسم وكان سببا في دخول الهدف الأول لليفربول في الفوز 3-1 على بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا الأربعاء الماضي. وقال لوف إن نوير سيظل الحارس الأساسي قبل مارك اندريه تير شتيجن حارس برشلونة.

وقال "نوير حاليا هو الحارس الأساسي. سينال تير شتيجن فرصا ثم نراقب ما سيحدث".


تعليقات