سياسة

عباس يطالب دول الاتحاد الأوروبي بالاعتراف بدولة فلسطين

الثلاثاء 2019.2.5 06:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 242قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الفلسطيني ونظيره النمساوي

الرئيس الفلسطيني ونظيره النمساوي

أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء، بموقف الاتحاد الأوروبي إزاء قضية بلاده، مطالبا دول الاتحاد بالاعتراف بدولة فلسطين. 

وقال عباس، خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده عباس والرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، إن دول الاتحاد الأوروبي دائما وأبدا ما تكون مواقفها جيدة تجاه القضية الفلسطينية، مشيدا بموقف النمسا الثابت إزاء الحق الفلسطيني.

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني هو صاحب الحق الوحيد إزاء قضيته، ولا يوجد أحد يتفاوض باسمه، لافتا إلى أنه لم يعد مقبولا الآن أن تكون الولايات المتحدة وحدها هي صاحبة التفاوض.


وبشأن الأوضاع الداخلية، أكد عباس أنه مستمر في تشكيل الحكومة الجديدة من أجل إجراء الانتخابات في ربوع فلسطين، داعيا الأطراف الفلسطينية كافة بعدم عرقلة ذلك.

وأطلع الرئيس الفلسطيني نظيره النمساوي على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وتطورات العملية السياسية.

وأشار إلى أهمية انتخاب دولة فلسطين رئيساً لمجموعة 77+ الصين، مؤكدا أنها ترسخ مكانة فلسطين كدولة مهمة على الصعيد الدولي.

وأكد أن تعنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإصرارها على التنكر لالتزامات العملية السلمية والمضي قدما في سياسة الاستيطان والاقتحامات والاعتقالات والاغتيالات هي التي أوصلت العملية السياسية إلى طريق مسدود.

ومن جانبه أكد الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين، تمسك بلاده بدعم حل الدولتين لحل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، مشددا على مواصلة دعم بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال، خلال المؤتمر، إن "النمسا كانت ولا تزال مؤيدة للحل القائم على الدولتين، كما هو الحال بالنسبة لموقف الاتحاد الأوروبي، وذلك عبر مفاوضات تقود إلى هذا الحل.. هذا هو الحل الوحيد الممكن". 

وأشار إلى أنه تحدث مع الرئيس الفلسطيني عن "محادثات السلام في الشرق الأوسط" ولكنه قال" تبادلنا الرأي حول ذلك ولكن من الواضح أننا نعلم أن الوضع سيئ بالنسبة لهذا الموضوع فهناك انتخابات قادمة في إسرائيل ونسمع عن انتخابات هنا في فلسطين". 


 وعارض قرارات الولايات المتحدة الأمريكية بما فيها قطع المساعدات عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال إن "النمسا حزينة ولا تقبل بما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب ولذلك قامت دول الاتحاد الأوروبي بزيادة مساهماتها في وكالة الأونروا". 

وأضاف الرئيس النمساوي: "الاتحاد الأوروبي قدم الكثير من أجل بناء المؤسسات في فلسطين وسنستمر في هذا". 

وكان الرئيس النمساوي التقى مع الرئيس الفلسطيني قبل أن يتوجه إلى تل أبيب للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

تعليقات