ثقافة

بالصور.. عبدالله بن زايد يفتتح معرض أبوظبي الدولي للكتاب

الأربعاء 2018.4.25 03:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 677قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ عبدالله بن زايد في جولة بمعرض أبوظبي للكتاب

الشيخ عبدالله بن زايد في جولة بمعرض أبوظبي للكتاب

افتتح الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات، الأربعاء، معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي انطلق في مركز أبوظبي الوطني للمعارض "أدنيك"، ويستمر حتى الأول من مايو. 


وتفقد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أجنحة المعرض واطلع على أبرز الفعاليات والندوات والمبادرات التي تحتفي بمئوية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يتخذه معرض أبوظبي الدولي للكتاب شخصية محورية لدورته الـ28.


كما شارك الأدباء والعلماء والمفكرين وصناع الكتاب والنشر والطلاب وذوي الهمم من زوار المعرض فرحتهم الذين حرصوا على التقاط الصور التذكارية معه.


ويقام المعرض الذي تستمر فعالياته حتى 1 مايو، برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية وبتنظيم من دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.


ويستضيف المعرض 830 ندوة وجلسة حوارية، ويحتفي بالمبدعين من خلال جلسات حوارية مع المترشحين للقائمة القصيرة للجائزة العالمية للبوكر وجلسات أخرى مع الفائزين بجوائز الشيخ زايد للكتاب، الذين سيتم تكريمهم مساء 30 أبريل الجاري في منارة السعديات في أبوظبي.


وتشهد هذه الدورة برنامجا ثقافيا مميزا يناقش عدة محاور تتناول التغيرات والتحولات التي شهدتها الساحة الثقافية العربية في السنوات الأخيرة، إلى جانب استعراضه للمشهد الثقافي في الإمارات من خلال عدة جلسات حوارية متخصصة.


كما تنظم الدائرة جلسة "شعر الشيخ زايد.. الخصائص والجماليات" والتي ستبرز قيم الجمال في أشعار الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كونه كان يوظف قصائده لجعلها عاملاً من عوامل بناء الإمارات، إضافة إلى جلسة ثالثة بعنوان "التنمية الثقافية والتسامح، إرث من الإلهام"، والتي تتناول قصة الثقافة في الإمارات التي انطلقت مع المرحلة التأسيسية الأولى، وتمددت حتى شملت مرحلة الوعي والنضج والنهوض، وفق أفق ثقافي وحضاري رسم ملامحه الأولى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فضلا عن جلسة رابعة بعنوان "زايد.. الرؤية القيادية المستقبلية".


وتنظم دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي مجموعة من الجلسات الحوارية الثقافية التي تناقش نهج وإرث الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الشخصية المحورية لدورة هذا العام، من بينها جلسة "زايد، التنمية وبناء الدولة" والتي تسلط الضوء على 3 موضوعات هي: ركائز التنمية والنهضة الحديثة في فكر زايد، زايد وتمكين المرأة، والكتاب رمزاً للحضارة في فكر زايد.


وتحل دولة بولندا ضيف الشرف في دورة هذا العام وستقدم برنامجا يتضمن عشرات الفعاليات، بهدف تقديم موروث أدبي قيم يعود تاريخه إلى ألف سنة.


ويتيح معرض أبوظبي الدولي للكتاب الفرصة أمام بولندا لتسليط الضوء على الأعمال الكلاسيكية الخالدة في الأدب البولندي بالقرن التاسع عشر، والإنجازات الحديثة التي حققها الأدباء البولنديون الحائزون على جائزة نوبل، من الأدب الملحمي لهنريك سينكيفيتش، وأشعار تشيسلاف ميلوش، إلى نهج فيسوافا شيمبورسكا الأكثر حداثة.

تعليقات