ثقافة

فتح باب الترشح لجائزة تريم وعبدالله الصحفية

الثلاثاء 2018.12.11 10:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 155قراءة
  • 0 تعليق
شعار مؤسسة تريم وعبدالله عمران للأعمال الثقافية والإنسانية

شعار مؤسسة تريم وعبدالله عمران للأعمال الثقافية والإنسانية

أعلنت مؤسسة تريم وعبدالله عمران للأعمال الثقافية والإنسانية فتح باب الترشح لجائزتها الصحفية في دورتها الـ16 لعام 2018، حيث تم إدراج فئة الصحافة الإلكترونية واستبدالها بفئة الكاريكاتير الصحفي.

وتسعى المؤسسة الإماراتية إلى تطوير الجائزة الصحفية وإدراج فئات تنسجم مع حركة الصحافة وتطورها، حيث تتضمن الجائزة 6 فئات؛ هي التحقيق الصحفي والحوار والمقال والعمود والتصوير والصحافة الإلكترونية.

وقال خالد عبدالله عمران تريم، رئيس مجلس إدارة المؤسسة، إن إدراج جائزة الصحافة الإلكترونية جاء لمواكبة التطور الذي تشهده هذه الصحافة وسرعة انتشارها وإمكانية الوصول إلى المعلومة بالسرعة الفائقة قياساً بالصحافة الورقية.

وأشار إلى أن الصحافة الإلكترونية تحظى باهتمام واسع وهي مرتبطة بالتكنولوجيا التي توفر للقارئ إمكانية الحصول على المعلومة في أي وقت كان وأينما كان.

ولفت تريم إلى أن فئة الصحافة الإلكترونية تشمل جميع الموضوعات من تحقيقات وحوارات ومقالات منشورة في المواقع الإعلامية والصحف والمجلات الإلكترونية بالإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد أن استمرار الإعلان عن الجائزة سنوياً يؤكد دور المؤسسة الملتزم والمسؤول لتطوير العمل الصحفي وتشجيع الصحفيين على تقديم نتاجاتهم الصحفية والاحتفاء بالعمل الصحفي الأكثر تميزاً من بين الأعمال المقدمة للجائزة.

وأوضح أن الصحافة في الإمارات تعكس تطور المجتمع وتعبر عن نبضه لذلك من المهم ترسيخ ثقافة تكريم الصحفيين والاحتفال بأعمالهم وإنجازاتهم الصحفية، لأن ذلك يدفع إلى التنافس فيما بينهم وتقديم أفضل الأعمال المتميزة التي تشكل مؤشراً على حركة المجتمع وتطوره.

وأشار إلى أن نطاق الجائزة يشمل الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي في إطار استراتيجية مؤسسة تريم وعبدالله عمران للأعمال الثقافية والإنسانية التي استهدفت توسيع نطاق الجائزة من التركيز على الفضاء المحلي إلى نظيره الخليجي.

ودعا جميع الصحفيين في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي إلى تقديم أعمالهم، وتمنى لهم الفوز في الدورة الحالية للجائزة الصحفية، مؤكداً أهمية الدور الذي يقوم به الصحفيون انطلاقاً من تعدد وظائفهم في خدمة المجتمع ورفده بكل ما هو جديد يمسه ويخصه في مختلف المشاهد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

وحول لجنة تحكيم الجائزة، قال خالد تريم إنها مؤلفة من 3 أشخاص وتجمع أكاديميين ومتخصصين في الصحافة والإعلام وهي لجنة محايدة ومهنية تمتلك كفاءة عالية في ميدان عملها، حيث تنظر في الأعمال المقدمة إليها وتخضع هذه الأعمال إلى معايير معينة بعد تدقيق وفحص من أعضاء اللجنة الذين يضعون تقييمهم النهائي للعمل الصحفي.

ومن بين الشروط والمعايير التي تنظر فيها لجنة التحكيم، اختيار الموضوع ومتانة المحتوى وتماسك المادة الصحفية وتكامل الموضوع من حيث تعبير العنوان عن المادة الصحفية وتناغم المادة من حيث الربط بين مختلف عناصرها في المقدمة والمتن وخاتمة الموضوع.

وترفع لجنة تحكيم الجائزة الصحفية تقريراً خاصاً عن الفائزين في فئات الجائزة، حيث تُعرض على مجلس أمناء مؤسسة تريم وعبدالله عمران للأعمال الثقافية والإنسانية الذي يلتئم بعد اجتماع لجنة التحكيم ويعتمد أسماء الفائزين، كما يختار الشخصيات الثقافية والإنسانية الرائدة في العمل العام ويكرمها في حفل توزيع الجائزة الصحفية.

ويستمر فتح باب الترشيح على الجائزة حتى 10 مارس/آذار 2019، علماً بأن نطاق الجائزة الزمني محدد بعام 2018 فقط، ولن يتم استلام المشاركات والأعمال الصحفية التي أنجزت قبل وبعد هذا العام.

تعليقات