ثقافة

دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي تصدر "تنوير الماء" للكاتبة لولوة المنصوري

الثلاثاء 2018.11.6 08:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 108قراءة
  • 0 تعليق
تنوير الماء أحدث إصدارات للكاتبة لولوة المنصوري

تنوير الماء أحدث إصدارات للكاتبة لولوة المنصوري

أصدرت دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي كتاب "تنويرُ الماء: رحلةُ إصغاءٍ لتيّارِ الخيالِ الإنساني في الإمارات" للكاتبة لولوة أحمد المنصوري، ضمن مشروع "إصدارات" المعني بنشر المؤلفات المتعلقة بتراث وتاريخ دولة الإمارات ومنطقة الخليج.

تتبع الكاتبة الإماراتية سيرة الماء في المنطقة عبر القرون المتتالية، وتقدم تجربة تأمّل داخل أفلاك الحجر والصحراء والماء والذات، ومحاولة إحياء جوهر الصفوة الإنسانية والبراءة، والتواصل الروحي المفقود مع أسرار الوجود في عصر الإسمنت والمعدن والضجّة والازدحام داخل روتين الحضارة السائلة، وفي ظل اللهاث خلف التكدس ومظاهر الجرف والقلع البيئي.

تأخذ المنصوري القارئ في رحلة للبحث في تاريخ ماء الإمارات القديم باعتبار الماء المادة الحياتية الأولى، والسديم الأول المتمثل في الدور الإحيائي المؤنث، المتجذر في أساطير وروايات الشعوب، معتبرة أن مهمة الباحث الصادق المتحرر من الهوى والأطماع والانحيازات الشخصية منوطة بكل أبناء الإمارات، سعياً للكشف عن منشأ الماء القديم الذي يبقي رمزاً وتاجاً مجهول المكان وسراً تكتمه الطبيعة، سحر ماء التكوين الأول لصخور الأرض، ومعجزة انفلاق البحيرات والجليد منذ التكوينات الجيولوجية الأولى، حيث ماء عظيم ابتكر عرش شبه الجزيرة العربية التي شعّت بالألغاز والتيجان والممالك والرموز وينابيع الوجود. 

تتناول المنصوري في 12 فصلاً تمتد على 172 صفحة من القطع المتوسط قصص الماء في المنطقة وما ارتبط بها من أساطير وموضوعات مثل: سيرة جبال الحجر، والأفعى إلهة وحارسة الماء في الإمارات القديمة والتي عُثر على نقوشها في عدد من المواقع الأثرية في الدولة، والآلهة التي عبدها الإنسان القديم في المنطقة مثل الشمس وغيرها.

وتوقفت الكاتبة أمام العديد من التغييرات التي شهدتها المنطقة، خاصة من حيث الطبيعة المناخية والجيولوجية، والخرائط الجيولوجية التي تحكي سيرة تكوّن الخليج العربي القديم، والدراسات التي حاولت كشف غموضه ومنها ما أشار إليه فريق بحثي تحت إشراف بارتون قام بدراسة مجاري الأنهار الجافة جنوب شرقي الجزيرة العربية، وعثروا على آثار طين وحجارة من قاع النهر تعود إلى 160 ألف عام، وكما عثروا على أدلة تؤكد وجود 5 فترات ممطرة مرت بها تلك المنطقة، والتي تدفقت خلالها الأنهار، وجرفت معها الحجارة والحصى، بينما استقرت هذه الحجارة عندما جفت الأنهار وانحسرت مياهها.

وقد عُثر في منتصف القرن الـ20 على عظام حيوانات ضخمة لا توجد حالياً سوى في قارة أفريقيا، مثل فرس النهر والبقر الوحشي قرب مصادر المياه الدائمة، كما في "سبخة مطي" إلى الغرب من مدينة أبوظبي والتي كانت منتهى نهر عظيم تغذّيه المياه المنحدرة من جبال اليمن الشمالية، وغرب جبال عسير، أما الحمر الوحشية والغزلان والجمل والبقر الوحشي فعاشت في السهول الجافة، وعاشتْ طيور النعام والوعول في الجبال. 

وترى المنصوري أن الدرس الأول في رحلة الاستنارة البحثية التي خاضتها خلال الكتابة وإعداد النصوص التأملية لهذا الكتاب، هو الدرس التنويري الضروري الذي تحتاج إليه الأجيال في هذا الوطن، يتمثل في القدرة على الإحساس بأهمية الامتنان للخالق.

تعليقات