مجتمع

"إكسبو أصحاب الهمم" في دبي يستقطب مشاركة واسعة في دورته الثانية

الإثنين 2017.7.3 02:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 512قراءة
  • 0 تعليق
صورة لمعرض إكسبو أصحاب الهمم

صورة لمعرض إكسبو أصحاب الهمم

استقطب معرض "إكسبو أصحاب الهمم" مشاركة واسعة ودعما قويا من أكثر من 40 مركزا وهيئة معنية برعاية وتأهيل أصحاب الهمم على مستوى دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. 

وسيقام المعرض في الفترة بين 7 إلى 9 نوفمبر 2017 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة.

ويهدف المعرض إلى جلب أرقى التقنيات والحلول الذكية من كبرى الشركات العالمية لعرضها أمام نحو 50 مليونا من أصحاب الهمم، يعيشون في منطقة الشرق الأوسط، وابراز الدور المهم الذي ستلعبه هذه الحلول والتكنولوجيا الذكية في تطوير حياتهم وجعلها أكثر سهولة ومساعدتهم على الاعتماد على أنفسهم بصورة أفضل وإزالة الحدود من أمامهم.

كما يهدف المعرض إلى دمج الأشخاص من أصحاب الهمم في المجتمع بما يتماهى مع رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى بناء الأمل وبناء الحياة والمستقبل، وإسعاد كافة شرائح الناس. 

كما يستمد المعرض توجيهه من الهدف الذي وضعه الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي، والذي يهدف إلى جعل دبي مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020. 

وستعمل المراكز ومنظمات الدعم على استكشاف أحدث التقنيات المساعدة التي يمكن تنفيذها لتحسين حياة طلابها وأعضائها، وفي الوقت نفسه، إعطاء فرصة للعارضين والزوار للتعرف على أحدث المنهجيات الفعالة لضمان تعلم أفضل للأشخاص اصحاب الهمم، واتخاذ تدابير لتمكينهم من حياة أكثر استقلالا وعدم الإعتماد على الآخرين.

ويتم تنظيم معرض إكسبو أصحاب الهمم من قبل تحالف شركتي ريد الشرق الأوسط للمعارض، وند الشبا للعلاقات العامة وتنظيم المعارض. 

وقال دانيال قريشي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض: " تستخدم مراكز الإعاقة في دول مجلس التعاون الخليجي أنواعاً مختلفة من التقنيات والأساليب لتثقيف وتمكين طلابها، والاطلاع على هذا الأمر سيكون مفيداَ للغاية بالنسبة إلى الأخرين الذين يستطيعون تنفيذه. ويهدف معرض إكسبو أصحاب الهمم من خلال استقدام مزودي التكنولوجيا المساعدة والمستخدمين الفعليين معاً تحت سقف واحد ، إلى المساهمة في تمكين ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع. وسوف تستقدم الدورة الثانية من المعرض أفضل المصنعين والموردين في العالم للتكنولوجيا المساعدة، إضافة إلى صانعي القرار والعارضين من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة من أكثر من 40 بلداً. ونحن نتوقع هذا العام نمواً يتجاوز 40% للمعرض، ومنطقة العرض، والحيز المخصص للأنشطة الرياضية والمؤتمرات."

وكانت الدورة الافتتاحية للمعرض قد حظيت بنجاح باهر حيث حضر المعرض ما يزيد عن 6,000 زائر من أصحاب الهمم وعوائلهم، إضافة إلى التربويين، والخبراء من شتى القطاعات، مثل الرعاية الصحية، والتكنولوجيا والبنية التحتية، فيما شارك في المعرض ما يزيد عن 150 عارضاً من 41 بلداً، حيث قاموا بعرض أحدث منتجاتهم وخدماتهم.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يعاني مليار شخص أو 15% من مجمل سكان العالم من نوع من أنواع الإعاقة، فيما يعاني ما يزيد عن خمس سكان العالم أو ما يعادل 200 مليون شخص من إعاقات كبيرة. 

وتتخذ دولة الإمارات العربية المتحدة مبادرات متعددة بهدف تمكين أصحاب الهمم ودمجهم في المجتمع. ويكمن الهدف الاستراتيجي لمبادرة "مجتمعي – مدينة للجميع" التي أطلقتها حكومة دبي، في جعل دبي أكثر مدينة صديقة للأشخاص ذوي الإعاقة بحلول العام 2020.

تعليقات