اقتصاد

أغنى رجل في أفريقيا يقدم عرضا بـ17 مليار دولار مقابل "الخلود"

الأربعاء 2019.2.27 06:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 509قراءة
  • 0 تعليق
دانجوتي في زيارة إلى مصنع الأسمدة قيد الإنشاء

دانجوتي في زيارة إلى مصنع الأسمدة قيد الإنشاء

يعتزم الملياردير النيجيري أليكو دانجوتي، تقليل اعتماد بلاده على واردات الوقود، بهدف انتزاع حصة أكبر لإمبراطورتيه من اقتصاد البلاد البالغ 376 مليار دولار، وتخليد اسمه باعتباره أبرز رجال الصناعة في أفريقيا.

وفي تقرير نشرته وكالة "بلومبرج" الأمريكية، الأربعاء، قالت إن أفضل طريقة لتقدير حجم إمبراطورية أغنى رجل أعمال في أفريقيا، أخذ جولة على متن إحدى طائراته الخاصة. 

وبعد نصف ساعة من إقلاع طائرته طراز "بومباردير تشالنجر 605" من مطار لاجوس، تصل إلى منطقة معزولة على ما يبدو بولاية كوجي (وسط)، وحقول جافة، ومجموعات من الأشجار تمتد إلى الأفق، قبل أن تلوح فجأة مجموعة من مداخن العادم، والصوامع، والقمائن (أفران) على يسار الطائرة تشكل مصنع "أوباجانا" للأسمنت.

وأشارت الوكالة إلى أن المحطة هي بالفعل الأكبر في أفريقيا، حيث تنتج أكياس أسمنت تكفي لملء 1000 شاحنة يوميا، بينما لا يزال خط إنتاج خامس قيد الإنشاء سيجعلها واحدة من أكبر خطوط الإنتاج في العالم.

ولفتت إلى أنه لطالما كان مصنع الأسمنت، وفرعاه الشقيقان في نيجيريا بمثابة حجر الأساس لثروة دانجوتي، مالك أكبر شركة أسمنت في أفريقيا.

لكن مستقبل دانجوتي، ومستقبل اقتصاد القارة بأسرها كما يحب أن يقول، يقع على الجنوب من الساحل النيجيري على بعد حوالي 40 ميلاً شرق لاجوس، على أكثر من 6700 فدان من المستنقعات السابقة المتاخمة للبحيرة والمحيط الأطلسي.

في هذه البقعة يضع المقاولون اللمسات النهائية على مصنع للأسمدة بقيمة 5 مليارات دولار، وإلى جوارها، مصفاة تكرير نفط ضخمة قيد الإنشاء في مشروع بقيمة 12 مليار دولار "بإجمالي 17 مليار دولار".

موقع بناء مصفاة النفط

وإذا سارت الأمور حسب الخطة، فإن المجمع سيخلد رجل الأعمال النيجيري البالغ من العمر 61 عاما باعتباره أبرز الصناعيين في أفريقيا، ويقفز بعائدات مصانع دانجوتي السنوية من 4 مليارات دولار إلى نحو 30 مليار دولار، أي ما يعادل 8% من الناتج المحلي الإجمالي لنيجيريا.

وبينما يشكك خبراء صناعة النفط في الجدول الزمني للمشروع، مشيرين إلى التحديات اللوجستية والمالية، يصر دانجوتي على أن المصفاة التي ستكون أكبر مصفاة في أفريقيا تسير على الطريق الصحيح.

وكان قد قال خلال مقابلة في يناير/كانون الثاني في منزله بلاجوس، "بحلول عام 2020 سأنتج النفط".

وبالرغم من سيطرتها على أكبر احتياطي نفطي في العالم، تمتلك نيجيريا 4 مصافي تكرير حكومية غير فعالة، ما يجعلها تعتمد بالكامل على الواردات لتلبية احتياجاتها من الوقود.

ويقول دانجوتي إن مصفاته الضخمة يمكن أن تنهي هذه الاعتمادية وترفع معدلات توليد الكهرباء في بلد يعاني من انقطاع التيار الكهربائي، مؤكدا أنها "ستغير اقتصاد نيجيريا بالكامل".

وتمثل 4 شركات متداولة تحت مظلة مصانع دانجوتي ثلث قيمة أسهم البورصة النيجيرية، وبينما تراجعت أسهم شركة الأسمنت بنسبة 26% في العام الماضي وسط عمليات بيع مكثفة في الأسواق الناشئة، ساعد مصنع الأسمدة المملوك له في زيادة قيمة ثروته الصافية إلى 17 مليار دولار، وفقاً لمؤشر "بلومبرج للمليارديرات".

تعليقات