اقتصاد

أبوظبي تنجح في ترويض الصحراء وتضاعف مساحات الزراعة

السبت 2018.10.13 12:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 671قراءة
  • 0 تعليق
منتجات مزارع إماراتية - صورة من وزارة التغير المناخي والبيئة

منتجات مزارع إماراتية - صورة من وزارة التغير المناخي والبيئة

حققت أبوظبي نجاحاً كبيراً في ترويض الصحراء، وتحويل كثبانها الرملية إلى ساحات خضراء، ليصبح القطاع الزراعي إحـدى الصور المشرقة للتقدم الحضاري والاقتصادي الذي تشهده الإمارة في مختلف المجالات. 

فقد تضاعف عـدد الحيازات الزراعيـة في إمارة أبوظبي، من 634 حيازة عام 1971 إلى 24.018 ألف حيازة عام 2017، كما تضاعفت مساحة الأراضي الزراعية من 22.377 ألف دونم (532.7 فدان) إلى 749.868 ألف دونم (17.85 ألف فدان) خلال الفترة نفسها.

وقال تقرير لمركز الإحصاء- أبوظبي، نشرته صحيفة الاتحاد، السبت: "احتلت الإمارة بإنجازاتها الرائعـة في المجال الزراعي مكانة عالمية مرموقة، وأصبحت تجربتها الرائدة في هـذا القطاع نموذجاً يحتـذى في التغلب على قسوة الطبيعة وقهر رمال الصـحراء وتحويل كثبانها إلى ساحات خضـراء ومزارع منتجـة لعديـد من أنواع الخضـراوات والفواكه".

وأضاف التقرير: "على الرغم من الصـعوبات والتحديات المناخية التي تواجه القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي، فإن المسـيرة الزراعية في الإمارة، وبفضل السـياسات الحكيمة، استطاعت قهر جميع تلك الصعوبات والتحديات، وترويض الصـحراء والتغلب على طبيعتها القاسية الجافـة، ودرجات الحرارة العاليـة، وتسجيل إنجازات ملموسة في سبيـل تحقيق تنميـة زراعية مستدامة على المـدى البعيـد".

وبلغ إجمالي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي العام الماضي 3.545 مليون رأس، توزعت بين 1.757 مليون رأس من الضأن، و1.337 مليون رأس من الماعز، و41.95 ألف رأس من الأبقار، و408.47 ألف رأس من الجمال.

واستحوذت منطقة العين على 2.335 مليون رأس من الثروة الحيوانية، ومنطقة الظفرة على 595.89 ألف رأس، ومنطقة أبوظبي 613.84 ألف رأس من الثروة الحيوانية.

وبلغت كمية المنتجات الزراعية المنتجة والموردة إلى مراكز التسوق الزراعي في أبوظبي العام الماضي 95.62 ألف طن بقيمة 275.2 مليون درهم، وتمت زراعة 23.423 ألف دونم بمتوسط إنتاج 4.1 طن من الخضراوات والفواكه للدونم الواحد، واستحوذ الخيار والطماطم على نسبة 60% من إجمالي الإنتاج الزراعي الذي تم توريده إلى مراكز التسوق وبمتوسط إنتاج 5.8 طن للدونم الواحد، بحسب البيانات الواردة في تقرير مركز الإحصاء أبوظبي.

تعليقات