شباب

"ستوديو أحلام".. مشروع شبابي إماراتي رائد يقديم خدمات إعلامية متنوعة

الأربعاء 2018.8.1 03:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 89قراءة
  • 0 تعليق
الشابة الإماراتية أحلام البناي

الشابة الإماراتية أحلام البناي

حصل المشروع الإماراتي "ستوديو أحلام" على علامة "بمجهود الشباب" التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب ضمن مجموعة المبادرات الداعمة لشباب الإمارات لتحقيق الأجندة الوطنية للشباب 2021، حيث تُعطى العلامة للمشاريع الشبابية الناجحة على مستوى الدولة، والتي تؤسس وتدار من قبل الشباب.

ويقوم المشروع الرائد في مجال الإعلام، على تقديم مجموعة من الخدمات الإعلامية كالتصوير والتغطية والاستشارات الإعلامية، حيث استطاعت صاحبة المشروع، أحلام البناي، في استثمار شغفها في الإعلام لتحويله لخدمات حقيقية على أرض الواقع.

وحازت صاحبة المشروع، أحلام البناي، على درجة الماجستير من جامعة ولنجونج الأسترالية، إلى جانب بكالوريوس الدراسات التطبيقية للإعلام من الكليات التقنية العليا، كما شاركت في برنامج مبادرة الشراكة بين الشرق الأوسط والولايات المتحدة من جامعة جورجتاون بواشنطن في مجال التاريخ الأمريكي والعلاقات الدولية، وتعمل حاليا في هيئة التدريس في كلية الإعلام والاتصال في كليات التقنية العليا، مؤكدة أن تدريس الإعلام يتطلب مواكبة التقنيات الحديثة.

وتطمح البناي لتطوير الاستوديو وإنشاء شركة للإنتاج وشركة للتسويق والفعاليات وخدمات الاتصال المؤسسي، ليكون منصة محلية رائدة في تقديم الخدمات الإعلامية الشاملة.

 وأكدت أن منح الاستوديو علامة بمجهود الشباب هو تقدير كبير للجهود التي بذلناها في فترة بسيطة لإنشاء مشروع مختلف بجهد كبير، حيث إن جهود مجلس الإمارات للشباب لمتابعة أعمال الشباب وجهودهم هو دافع للاستمرار في العمل بطريقة مختلفة وإبداعية، فدولة الإمارات منذ البداية هي المشجعة للشباب لبدء أي مشروع من ناحية توفير التسهيلات والدعم لإطلاق المشاريع، وكذلك لاحظنا خلال الفترة السابقة أن المجتمع الإماراتي يفضل اختيار الاستوديو لعلمه بأن الاستوديو بإشراف وإدارة إماراتية ويفضل مجتمعنا دائما دعم الشباب في كل المجالات، منح الاستوديو هذه العلامة شرف لنا لأنه سيزيد ثقة المجتمع بنا ويشجعنا على الاستمرار بطريقة مختلفة، فالحمدلله جهودنا قُدرت.

وقالت البناي: "كان التصوير الفوتوغرافي هواية بالنسبة لي، وطمحت لافتتاح الاستوديو منذ أول سنة في الجامعة فكان الهدف نصب عيني فأكملت دراستي الجامعية في هذا المجال، وعملت في مجال التصوير الفوتوغرافي وحاليا أقوم بتدريسه في كليات التقنية العليا، فتوافر الخبرات، الموهبة والعمل على تحقيق الهدف ودعم المحيطين بي كان الحافز الأساسي لتأسيس المشروع، في الوقت الحالي الاستوديو ما هو إلا بداية للمشروع ولكن في الخطة نطمح إلى توسيع المشروع وتطويره من عدة نواحٍ ونحن الآن نعمل على تحقيق المرحلة الثانية من الهدف".

الجدير بالذكر أن مبادرة بمجهود الشباب هي إحدى مبادرات مجلس الإمارات للشباب لتوظيف مهارات ومواهب الشباب في العمل على مختلف المشاريع الوطنية والمشاركة الجماعية على الإنجاز لخدمة كل القطاعات، حيث إن علامة بمجهود الشباب هي علامة عطاء، وشغف، وحماس لخدمة الوطن.

تعليقات