سياسة

"حكماء المسلمين" يطلق قافلة سلام إلى كينيا

الأحد 2018.4.22 07:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

أطلق مجلس حكماء المسلمين، اليوم الأحد، قافلة سلام إلى دولة كينيا لتكون بذلك القافلة الثانية في الجولة الثالثة للمشروع الذي دشنه مجلس حكماء المسلمين في عام 2015، تحت رعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين. 

وتعد قافلة كينيا هي القافلة الخامسة التي يرسلها مجلس حكماء المسلمين إلى دولة أفريقية بعد جنوب أفريقيا وتشاد وأفريقيا الوسطى ونيجيريا؛ بهدف نشر قيم التسامح وترسيخ ثقافة التعايش والسلام وتحقيق التواصل مع المسلمين وغير المسلمين في كل ربوع العالم. 

 وينتظر أعضاءَ القافلة برنامجٌ حافلٌ بالأنشطة، والفعاليات تنطلق من العاصمة الكينية نيروبي، وتمتد إلى مدينتي مالندي ومومباسا الساحليتين، حيث من المقرر أن يقوم أعضاء القافلة بإلقاء عدد من المحاضرات التي توضح جوهر الإسلام ورسالته السامية وتدعو إلى الاندماج والعيش المشترك.

وتعقد القافلة عددا من اللقاءات مع القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية في كينيا؛ تتناول دور القيادات الدينية في التوعية بأهمية نشر ثقافة السلام والإخاء بين عنصري المجتمع الكيني، كما يُجري أعضاء القافلة عدة ندوات حوارية مع طلاب جامعة نيروبي وعدد من المراكز الإسلامية الكينية.

يشارك أعضاء قافلة السلام الموفدة إلى كينيا في حلقات إذاعية عبر أثير إذاعة Iqraa FM للحديث عن رسالة القافلة ودور الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين في نشر ثقافة السلام في العالم أجمع. 

وتسعى قوافل السلام إلى ترسيخ قيم الحوار والسلام والتعايش المشترك بين أبناء المجتمعات المختلفة وتحصين الشباب من الوقوع في براثن جماعات التطرف، ونشر ثقافة السلام وترسيخ الخطاب الديني الوسطي ونبذ التطرف والعنف والإرهاب والرد على الشبهات التي تثيرها الجماعات المتطرّفة حول الإسلام.

ومنذ إطلاق برنامج قوافل السلام عام 2015 تم إرسال نحو 18 قافلة إلى مختلف قارات العالم شملت دول (إنجلترا- فرنسا- ألمانيا- أسبانيا- إيطاليا- باكستان- إندونيسيا- الصين- كازاخستان- نيجيريا- تشاد- جنوب إفريقيا- إفريقيا الوسطى- الولايات المتحدة الأمريكية- كولومبيا). 

تعليقات