سياسة

الطيب: المسلمون هم ضحايا الإرهاب والمستهدفون بأسلحته

الإثنين 2018.5.7 01:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 322قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، إن المسلمين هم ضحايا الإرهاب والمستهدفون بأسلحته.

وأضاف الطيب، في كلمة له بمركز الاحتفالات الدولية في بروناي خلال ندوة بعنوان تحديات الأمة الإسلامية في مواجهة الإرهاب، أن الإرهاب ظاهرة شديدة التعقيد والغموض إذا لم يتم التعرف على أسبابها الحقيقية، مشيرا إلى أنه يتعين عدم التوقف عن الحديث والتنبيه إلى مخاطر وتأثير الإرهاب على الإسلام والمسلمين.

وتابع شيخ الأزهر، أن عدد ضحايا الإرهاب من غير المسلمين لا يُذكر بالنسبة لضحاياه المسلمين، مؤكدا أن هناك شعوبا دفعت وحدها فاتورة الإرهاب ومن ضمنها دول من العالم العربي والإسلامي.

وأشار الطيب إلى أن الإرهابيين هم فئة شاردة وضالة لا تمثل الإسلام وأن هناك قوة خفية مُتربصة بالمسلمين تُصر على إساءة فهم الإسلام وسوء الظن بالمسلمين.

وأكمل شيخ الأزهر حديثه قائلا "الظروف السياسية المُعقدة هي أنسب الظروف التي يجب أن نبحث فيها عن الإرهاب ".

وأكد الطيب أن البحث النزيه المنصف يجب أن ينتهي إلى أن الإسلام بريء من هذه البربرية والهمجية.

ووصل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، السبت، إلى سلطنة بروناي المحطة الثالثة والأخيرة في جولته الآسيوية التي شملت إندونيسيا وسنغافورة.

وكان وزير الشؤون الدينية في السلطنة وانج بدر الدين، وعدد من كبار المسؤولين في وزارتي الخارجية والشؤون الدينية، والسفير جمال عبدالرحيم، سفير مصر في ماليزيا، وهو سفير غير مقيم لدى سلطنة بروناي، في استقبال شيخ الأزهر لدى وصوله إلى المطار.

ويرافق الإمام الأكبر خلال زيارته لسلطنة بروناي وفد يضم الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، والمستشار محمد عبدالسلام مستشار شيخ الأزهر، والسفير عبدالرحمن موسى مستشار شؤون الوافدين بالأزهر.

تعليقات