سياسة

زيارة البابا لمصر ومؤتمر الأزهر للمواطنة بين الأبرز دينيا في 2017

بحسب صحيفة لاكروا الفرنسية

الجمعة 2018.1.5 12:38 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 369قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان

اعتبرت صحيفة فرنسية مهتمة بالشأن الديني، زيارة بابا الفاتيكان لمصر، ومؤتمر الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين العالمي حول الحرية والمواطنة، ضمن أبرز الأحداث الدينية في عام 2017.

وأشارت صحيفة لاكروا "La Croix" الفرنسية، التي رصدت أهم الأحداث الدينية في العام الماضي، إلى أنه في الأول من مارس/آذار الماضي، دعا الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين قادة سياسيين ودينيين إلى القاهرة؛ للمشاركة في مؤتمر دولي عن "الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل".

ولفتت الصحيفة إلى البيان الختامي للمؤتمر، أكد المساواة بين المسلمين والمسيحيين ورفض أعمال التمييز والربط بين الإسلام والإرهاب.

وجاءت زيارة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان إلى العاصمة المصرية القاهرة، ضمن أهم الأحداث الدينية في 2017.

وبحسب الصحيفة، زار بابا الفاتيكان في الثامن والعشرين من إبريل/نيسان الماضي، الأزهر الشريف؛ للمشاركة في مؤتمر السلام العالمي تلبية لدعوة الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين، وألقى البابا فرنسيس خطاباً قوياً دعا فيه بشكل خاص إلى رفض "جميع أشكال الكراهية باسم الدين" وأكد أن "السلام قضية مقدسة".

وجاءت من ضمن الأحداث الدينية الأهم في العام الماضي، انتخاب القسيسة نجلا قصاب من لبنان في الخامس من يوليو/تموز، كأول امرأة تنتخبها "الشركة العالمية للكنائس المُصلَحة في العالم" بالإجماع لرئاستها، منذ نشأتها قبل نحو قرن ونصف القرن.

الصحيفة الفرنسية اعتبرت أيضاً الزيارة التي أجراها الكاردينال بارولين التاريخية إلى موسكو في الثاني والعشرين من أغسطس/ آب الماضي، من أهم الأحداث الدينية في العام الماضي، حيث التقى بطريرك الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية كيريل، في خطوة لتعزيز العلاقات بين الكنيستين.

وفي السادس من سبتمبر/أيلول الماضي، أجرى البابا فرنسيس في كولومبيا رحلة للمصالحة، وذلك بعد عام بعد التوقيع على اتفاق السلام مع "القوات المسلحة الثورية الكولومبية"، لتنضم الرحلة إلى قائمة الأحداث الدينية الأبرز في 2017.

وجاء أيضا  ضمن أبرز الأحداث الدينية في العام الماضي، إطلاق سراح الكاهن الهندي تومي أوزهوناليل في اليمن، وذلك بتاريخ الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد 18 شهراً من اختطافه على يد جماعات متطرفة.


تعليقات