اقتصاد

الجزائر تخسر 150 مليار دولار بسبب أزمتها الاقتصادية

الأربعاء 2018.6.27 11:23 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 410قراءة
  • 0 تعليق
مقر الخزينة العمومية في الجزائر

مقر الخزينة العمومية في الجزائر

قدم عدد من خبراء الاقتصاد لـ"العين الإخبارية" تفاصيل بالأرقام عن حجم الخسائر التي تكبدها الاقتصاد الجزائري في غضون 4 سنوات جراء الأزمة الاقتصادية التي عصفت بالبلاد منذ 2014، والتي أكد مسؤولوها بأنها "الأشد" في تاريخها. 

وبحسب خبراء الاقتصاد، فقد خسرت الجزائر في السنوات الأربع الأخيرة 159 مليار دولار، توزعت ما بين 104 مليارات دولار من المدخرات استهلكت في 4 سنوات، إضافة 55 مليار دولار التي كانت تشكل قيمة صندوق الإيرادات الذي تحول إلى "الصفر" مع نهاية العام الماضي.

وقال الخبير الاقتصادي عبد الحكيم شاوش في اتصال مع "العين الإخبارية" إن "السياسات الحكومية المتبعة منذ استقلال البلاد حولت اقتصاد الجزائر إلى رهينة لإنتاج وأسعار النفط دون البحث عن بدائل اقتصادية أخرى، رغم توفر الجزائر على كثير منها من بينها قطاع الخدمات والصناعة والسياحة".

وعلى غرار غالبية خبراء الاقتصاد الجزائريين، يرى شاوش "أن مشكلة وحل معضلة الاقتصاد الجزائري تكمن في الإنتاج خارج قطاع المحروقات، وأن الجزائر أصبحت ملزمة أكثر من أي وقت لتحويل اقتصادها إلى اقتصاد منتج يُمّكنه من امتصاص أي صدمة نفطية، وصادرات الجزائر اليوم خارج المحروقات لا تتعدى 2 مليار دولار في وقت تستورد بأكثر من 40 مليار دولار سنوياً من منتجات يمكن تصنيع كثير منها بالجزائر".

وأضاف أن "زلزال الأزمة النفطية الذي انتقلت ارتداداته إلى الاقتصاد الجزائري جعل الأخير يمتص شهرياً نحو 26 مليار دولار من احتياطي الصرف منذ 2014".

وكشف رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى الأسبوع الماضي في ندوة صحفية عن انخفاض قيمة احتياطات الصرف إلى 90 مليار دولار، من بينها 7.3 مليار دولار استهلكت في الأشهر الخمسة الأولى من هذه السنة، متوقعاً أن تصل الاحتياطات مع نهاية السنة الحالية إلى 80 مليار دولار.

ومنذ بدء الأزمة الاقتصادية في 2014، خسرت الجزائر أكثر من نصف احتياطي الصرف، بعد أن بلغت في العام ذاته 194 مليار دولار.

تعليقات