اقتصاد

الجزائر تعتزم إلغاء حظر استيراد المحمول والأغذية والأجهزة المنزلية

الإثنين 2018.4.30 11:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 512قراءة
  • 0 تعليق
الجزائر تدرس فرض رسوم جمركية إضافية

الجزائر تدرس فرض رسوم جمركية إضافية

قال وزير التجارة الجزائري، الإثنين، إن بلاده تخطط لرفع حظر على واردات الهواتف المحمولة والأجهزة المنزلية والأغذية، وستفرض عليها في المقابل رسوماً جمركية مرتفعة، في محاولة جديدة لجني المزيد من الإيرادات الضريبية لتخفيف الضغط على المالية العامة للدولة. 

وطبقت الجزائر حظر الاستيراد في بداية العام الجاري، بهدف تقليص الإنفاق بعد انخفاض إيرادات الطاقة.

وحل الحظر محل نظام تراخيص فرضته الحكومة في 2016، في مسعى لم يكلل بالنجاح لخفض فاتورة الواردات.

وقال وزير التجارة سعيد جلاب، في مؤتمر: "ندرس فرض رسوم جمركية إضافية على السلع التامة الصنع. هذا جزء من بحثنا عن أداة أكثر فاعلية".

وأضاف: "ستناقش الحكومة هذه الخطة في يونيو/ حزيران". ولم يفصح الوزير عن موعد رفع الحظر عن الواردات.

وتمثل الطاقة 60 % من ميزانية الحكومة، و95 % من إجمالي إيرادات صادرات البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك".

وتراجعت إيرادات النفط والغاز إلى النصف تقريباً منذ بدأت أسعار النفط في الانخفاض في منتصف 2014، مما أضر كثيراً بالمالية العامة للدولة.

وقال جلاب: "هذه إجراءات وقائية مؤقتة. فقد علمتنا الأزمة دروساً".

وفي إشارة على ما يبدو إلى استياء شركاء الجزائر بعد فرض القيود على الواردات، قال الوزير إن الحكومة بدأت محادثات مع موردين من بينهم الاتحاد الأوروبي. 

وأضاف: "أوضحنا لشركائنا، بمن فيهم الاتحاد الأوروبي، أننا نمر بفترة صعبة. وقد تفهموا الموقف. وما زال الحوار جاريا معهم".

وذكر أن الإجراءات الخاصة بالواردات ستكون مصحوبة بخطوات لتعزيز الإنتاج المحلي، وخطة مدتها خمس سنوات تهدف إلى تنويع الصادرات ستتم مناقشتها في يوليو/ تموز.

وبحثت الجزائر وجمهورية الكونجو الديمقراطية، الأحد، صادرات محتملة لبعض المنتجات الصناعية من بينها الحافلات والأجهزة المنزلية ومعدات الصناعات الكهربائية للكونجو.

وقال جلاب: "نستهدف الأسواق الأفريقية، لكننا بحاجة إلى تحسين جودة منتجاتنا".

تعليقات