اقتصاد

تونس تفرض ضريبة على الشاحنات القادمة من الجزائر

الأربعاء 2018.6.6 10:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 520قراءة
  • 0 تعليق
معبر حدودي بين الجزائر وتونس

معبر حدودي بين الجزائر وتونس

أقر البرلمان التونسي ضرائب جديدة على الشاحنات التي تدخل من الجزائر عبر الحدود في إطار قانون المالية الجديد الذي ناقشه نواب البرلمان التونسي. 

وأعلن السفير الجزائري لدى تونس، عبدالقادر حجار، أن الإجراء التونسي لا يخص الشاحنات القادمة من الجزائر فقط، وقال "إن الإجراء التونسي الجديد سيفرض على جميع المعابر الحدودية والموانئ والمطارات التونسية القادمة من كل الدول"، لافتاً في المقابل إلى أن حافلات نقل المسافرين والسيارات السياحية الجزائرية غير معنية بالضريبة الجديدة.

وفرضت الحكومة التونسية ضرائب تتراوح قيمتها ما بين 100 دينار تونسي (39 دولاراً أمريكياً) و200 دينار تونسي (78 دولاراً أمريكياً) على المركبات الثقيلة التي تدخل إلى حدودها.

وقال ممثلون عن السفارة التونسية بالجزائر في تصريحات صحفية إن الإجراء الجديد يتعلق برسوم خدمات جمركية يجب دفعها من قبل شاحنات البضائع عند مرورها على الماسح الضوئي، مؤكدين أن ضريبة 30 ديناراً تونسياً (11.7 دولار أمريكي) التي فرضت على السياح الجزائريين قد تم إلغاؤها.

وخلف القرار التونسي استياء عدد من أصحاب شركات  النقل  الجزائرية الذين احتجوا أمام عدد من المعابر الحدودية بين الجزائر وتونس، مطالبين بإلغاء الضرائب الجديدة المفروضة عليهم، في وقت قالت السفارة الجزائرية في تونس إن قرار الحكومة التونسية "سيادي ولا يخص الجزائر فقط ولا علاقة له بمبدأ التعامل بالمثل، وإن الضريبة تدفع مرة واحدة فقط".

وذكرت الحكومة التونسية أن الإجراء الأخير يستهدف المساهمة في تغطية العجز الذي تعاني منه خزينة الدولة التونسية.

واستقبلت تونس العام الماضي ما يقارب 2.5 مليون سائح جزائري، حيث تشهد  الحدود بين البلدين حركة كبيرة، في وقت ارتفعت قيمة المبادلات التجارية بينهما مع نهاية 2017 إلى مليار دولار.

 ويبلغ عدد الشركات التونسية العاملة بالجزائر 200 شركة، تنشط في مجالات الأشغال العمومية والخدمات والصناعات الغذائية والميكانيكية.

تعليقات