مجتمع

الحساسية مرض يأتيك من منزلك

الخميس 2018.1.11 11:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 432قراءة
  • 0 تعليق
احذر.. البيوت أحد أسباب الإصابة بالحساسية

احذر.. البيوت أحد أسباب الإصابة بالحساسية

باتت الحساسية الجلدية والصدرية من الأمراض الأكثر شيوعاً في كل منزل، وذلك في ظل وجود الغبار بنسبة 90% منها، لذا يجب اتخاذ الحيطة والحذر من الملوثات المنزلية. 

مارسيل جيدي، مؤلف كتاب "بيت بلا حساسية وملوثات"، والمتخصص في القضايا البيئية والصحية، يؤكد أن المنازل أصبحت فخاً للإصابة بجميع أنواع الحساسية.

ويوضح جيدي أنه نظراً لتلوث الهواء في الأماكن المغلقة بسبب الأجهزة المنزلية وعملية التنظيف المستمرة وطبيعة مواد البناء المستخدمة، فضلاً عن مستحضرات التجميل، يجب ألا نعتقد أن الملوثات بالمنزل قد تكون أقل خطورة من الموجودة بالخارج.

مواد الطلاء والبناء والغبار غير المرئي قد يسبب الحساسية

مواد ضارة غير مرئية

يعد الغبار العالق داخل المساكن السبب الرئيسي وراء نقل المواد الملوثة والمثيرة للحساسية مثل الجراثيم والألياف والمعادن السامة (الرصاص، الكادميوم، الزئبق) الموجودة في بعض دهانات الحوائط، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإسبانية.

وحذر جيدي من العوازل الحرارية والصوتية الموجودة في الأسقف والأرضيات والجدران بالمنازل؛ كونها مصنوعة من الصوف الزجاجي والصوف الصخري، ما يسبب تهيجاً في الجلد والجهاز التنفسي.

ولفت إلى أن صوف الأغنام يعتبر من المواد صديقة البيئة وأحد أفضل العوازل الطبيعية التي لا تضر بنوعية الهواء ولا تمثل خطراً على الصحة العامة للأفراد.

التدفئة وتكييف الهواء

تؤثر أجهزة التكييف والتدفئة التي تستخدم سواء في الشتاء أو الصيف بشكل مباشر على أجهزة التنفس للأفراد. وتعد مكافحة الجفاف أمراً أساسياً داخل أي منزل عندما يحل فصل الشتاء. ولتجنب انتشار العث من الأفضل الحفاظ على درجة حرارة تتراوح بين 16 و18 درجة.

وتعمل الأجهزة المرطبة والمنقية للهواء على مواجهة المواد المسببة للحساسية الخاصة بالجهاز التنفسي، وفي حال عدم امتلاك هذه الأجهزة يمكن وضع إناء يحتوي على ماء فوق أجهزة التدفئة أو تجفيف الملابس بجانبها لترطيب المناخ.

ويعد الخشب أحد المواد الموصى بها للأرضيات والجدران، فيما يعتبر البلاط مثالياً للغاية للوقاية من الحساسية، حسبما يقول جيدي في كتابه "بيت بلا حساسية أو ملوثات".

ويعتبر الخشب الصلب والباركيه والألواح الخشبية للجدران من المواد التي تسهم في تجنب الإصابة بالحساسية، على الرغم من أن الجراثيم قد تتراكم عليها، دون أن نشعر، إذا كانت هناك كميات كبيرة من الجراثيم بسبب سوء التهوية.

تعليقات