سياسة

"البديل من أجل ألمانيا" ينقسم بعد يوم من دخول البرلمان

الإثنين 2017.9.25 08:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 304قراءة
  • 0 تعليق
فراوكه بيتري - رويترز

فراوكه بيتري - رويترز

ظهر انقسام في حزب البديل من أجل ألمانيا المنتمي لليمين المتطرف، الاثنين، بعد يوم واحد من تحقيقه المركز الثالث في انتخابات عامة، حيث أعلنت زعيمته المشاركة أنها لن تجلس في البرلمان مع أعضاء حزبها.

وانسحبت فراوكه بيتري -التي اعتُبرت لفترة طويلة أشهر وجه في الحزب، لكن ظهورها تراجع في الأشهر الماضية- من مؤتمر صحفي بحدة، بعد أن قالت إنها ستقبل مقعدها البرلماني، لكنها لن تكون جزءا من المجموعة البرلمانية لحزبها.

وأدلت بيتري بهذا الإعلان المفاجئ بعد أن حصل حزبها على نسبة 12.6% من الأصوات في الاقتراع الذي جرى أمس الأحد، بما يعني أنه سيكون أول حزب من اليمين المتطرف يدخل البرلمان الألماني منذ أكثر من نصف قرن.

وقالت بيتري، الاثنين، إن حزب "البديل من أجل ألمانيا" بصفته "حزبا لا سلطويا" بإمكانه أن يكون ناجحا في المعارضة، لكنه لن يتمكن من تقديم خيار للناخبين يتمتع بالمصداقية كحكومة.

وكانت بيتري قد فجرت مفاجأة في إبريل/نيسان الماضي، عندما قالت إنها لن تقود حزبها في الحملة الانتخابية، بعد أن اختلفت مع أعضاء بارزين في الحزب بسبب دفاعها عن تبني نهج أكثر اعتدالا.

تعليقات