سياسة

واشنطن: مرض غامض يصيب دبلوماسيين أمريكيين بالصين

الخميس 2018.6.7 04:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 181قراءة
  • 0 تعليق
مؤتمر صحفي سابق لوزير الخارجية الأمريكي ونظيره الصيني

مؤتمر صحفي سابق لوزير الخارجية الأمريكي ونظيره الصيني

أعادت وزارة الخارجية الأمريكية مجموعة من الدبلوماسيين الأمريكيين من مدينة "قوانجتشو" في الصين إلى الولايات المتحدة بسبب مخاوف من تعرضهم لمرض غامض يشبه إصابة في المخ سبق أن ألمّ بالفعل بموظفين أمريكيين في كوبا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت إن الوزارة أرسلت فريقا لفحص الموظفين وأفراد أسرهم بقنصليتها في تلك المدينة الواقعة بجنوب الصين.

وتابعت قائلة: "نتيجة لعملية الفحص حتى الآن أرسلت الوزارة عددا من الأفراد من أجل إجراء تقييم شامل للأعراض التي ظهرت عليهم في الولايات المتحدة".

وأضافت المتحدثة: "سيواصل الخبراء الطبيون إجراء عمليات تقييم شاملة لتحديد سبب الأعراض التي تم الإبلاغ عنها وما إذا كان ما سيتوصلون إليه متسقا مع تلك (الأعراض) التي لوحظت على موظفين حكوميين أصيبوا بها سابقا أم غير متصلة بها بتاتا".

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وزارة الخارجية أجلت أمريكيين اثنين على الأقل مرضا بعد أن سمعا ضوضاء غريبة في الصين.

وأفادت الخارجية الأمريكية بأن أعراضا مماثلة ظهرت في العام الماضي على 24 أمريكيا من الموظفين الحكوميين وأفراد أسرهم في كوبا.

وفي المقابل، قالت هوا تشون ينج المتحدثة باسم الخارجية الصينية، اليوم الخميس، إنه على حد علمها فإن الحكومة لم تجر أي اتصال رسمي مع المسؤولين الأمريكيين بشأن أي حالات جديدة، وإنها حققت في واقعة أولية.

وتابعت هوا قائلة في إفادة صحفية دورية في بكين: "حاليا لم يتم اكتشاف أي أدلة ولا السبب وراء الموقف الذي ذكرته الولايات المتحدة".

وأكدت المتحدثة أن الصين تحمي الدبلوماسيين وفقا للاتفاقية الدولية الخاصة بذلك، و"إذا كانت هناك مشكلة حقا فعلى الجانب الأمريكي التواصل مباشرة مع الجانب الصيني، وستستمر الصين في التحقيق بعناية والتنسيق على نحو مسؤول".

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أصدر بيانا، يوم الثلاثاء، قال فيه إن الوزارة شكلت قوة مهام الشهر الماضي "لإدارة تعامل وكالات متعددة للحوادث الصحية غير المفهومة".

وأضاف بومبيو "لم نتأكد بعد من الطبيعة المحددة للأضرار التي يعانيها الموظفون المصابون، ولا مما إذا كان هناك سبب مشترك لجميع الحالات".


تعليقات