سياسة

أمريكا تقرر التصويت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل

الجمعة 2018.11.16 12:44 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 411قراءة
  • 0 تعليق
مرتفعات الجولان المحتلة - أرشيفية

مرتفعات الجولان المحتلة - أرشيفية

قررت الولايات المتحدة الأمريكية الخروج عن الموقف الذي تبنته في السنوات الماضية بالامتناع عن التصويت على قرار "الجولان السوري المحتل"، الذي تعتمده الجمعية العامة للأمم المتحدة سنويا.

وقالت البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة إنها قررت التصويت ضد هذا القرار، الذي يؤكد أن مرتفعات الجولان هي أراض سورية تحتلها إسرائيل.

وسيجري التصويت على هذا القرار، الجمعة، فيما شكرت إسرائيل الولايات المتحدة على قرارها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية احتلت مرتفعات الجولان السورية في عام 1967 وضمتها بقانون في عام 1981، وشرعت في العام الماضي في مطالبة الولايات المتحدة بالموافقة على ضم مرتفعات الجولان إلى تل أبيب.


ولم توافق الولايات المتحدة رسميا على الطلب الإسرائيلي بضم الجولان، ولكنها قررت، الجمعة، تغيير موقفها بشأن التصويت على القرار الأممي.

بدورها، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي إن "الولايات المتحدة ستصوت بلا".

وذكرت البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة، في تصريح وصل لـ"العين الإخبارية": "من المقرر التصويت، الجمعة، على القرار الذي تصدره الأمم المتحدة سنويا بعنوان (الجولان السوري المحتل)".

وأضافت البعثة الأمريكية أنه "في السنوات السابقة امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على هذا القرار. ولكن، نظرا إلى انحياز القرار المعادي لإسرائيل، فضلا عن عسكرة حدود الجولان السوري، والأزمة الإنسانية المتفاقمة، فقد قررت الولايات المتحدة التصويت ضد القرار هذا العام"، حسب قولها.

وشددت البعثة الأمريكية على أن "الولايات المتحدة ستتوقف عن الامتناع عن التصويت عندما تشارك الأمم المتحدة في تصويتها السنوي غير المفيد على مرتفعات الجولان، إذا كان هذا القرار منطقيا في أوقات ماضية، فهو بالتأكيد ليس اليوم".

ورأت أن "القرار متحيز بوضوح ضد إسرائيل. علاوة على ذلك، فإن الفظائع التي يواصل النظام السوري ارتكابها تثبت عدم صلاحيته لحكم أي شخص".

وأضافت البعثة الأمريكية أن "التأثير المدمر للنظام الإيراني داخل سوريا يمثل تهديدا رئيسيا للأمن الدولي. داعش والمجموعات الإرهابية الأخرى لا تزال في سوريا. وهذا القرار لا يفعل شيئا لإقناع أي طرف بالتوصل إلى اتفاقية سلام".

تعليقات