منوعات

بالصور.. الفراعنة صنعوا أحمر الشفاه من الخنافس

الأحد 2018.8.12 09:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 349قراءة
  • 0 تعليق
دراسة أمريكية تؤكد أن الفراعنة صنعوا أحمر الشفاه من الحشرات

دراسة أمريكية تؤكد أن الفراعنة صنعوا أحمر الشفاه من الحشرات

أكدت دراسة أمريكية اعتقادًا ساد لفترات طويلة بأن الحشرات كانت مصدرًا لأصباغ حمراء استخدمتها نساء الفراعنة في التجميل، بما يشبه أحمر الشفاه المستخدم في الوقت الراهن. 

واستندت الاعتقادات السائدة لدي علماء الآثار إلى وجود صور لنوع من الخنافس المنتجة للصبغات الحمراء على جدران المعابد المصرية القديمة، وكذلك للدودة القرمزية التي تنتج خضابا ذا لون أحمر يعرف باسم "حمض الكرمنيك"، ولكن الدراسة الأمريكية التي نشرت في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم في نيويورك Proceedings of the National Academy of Science، أكدت هذه الاعتقادات. 


واستخدم ماركو ليونا، العالم في متحف متروبوليتان للفنون في مدينة نيويورك، تقنية التحليل الدقيق القائمة على الليزر، والتي تمكن بواسطتها من تحليل الأصباغ التي توجد على منحوتات مصرية، دون الإضرار بها.

ويقول ليونا: "كانت النتائج التي توصلنا إليها كاشفة عن أن مهارات الكيمياء والمعرفة اللازمة لانتزاع الصباغ من نبات أو حشرة تعود إلى ما قبل 4000 عام في مصر القديمة".


وتقول د. مايسة منصور، أستاذ ميكروبيولوجي الآثار بكلية الآثار جامعة القاهرة، لـ"العين الإخبارية": "الألوان في الحشرات نوعان، أحدهما ألوان فيزيائية تظهر نتيجة سقوط الضوء على الحشرة، والأخرى كيميائية نتيجة وجود صبغات في الحشرات، مثل نوع من الخنافس الحمراء".

وأضافت: "عثر بالمقابر المصرية القديمة على كتل حمراء متحجرة، بما يشير إلى طريقة تجهيزها من الحشرات، حيث يتم تجفيفها وطحنها وإضافة الماء عليها لإعداد ما يشبه العجينة، التي يتم إذابتها بالماء واستخدامها كخضاب للوجنتين وكأحمر للشفاه".

ورغم أن الدراسة الأمريكية لم تتطرق إلى تحليل مثل هذه الكتل الحمراء، لكنها أكدت أن الأصباغ المنتجة من النباتات والحشرات كانت متعددة الاستخدامات، حيث تم توظيفها في الرسومات التي وجدت على جدران المعابد وعلى بعض المنحوتات، إلى جانب استخدامها في أحمر الشفاه.


وأحمر الشفاه ليس هو الدليل الوحيد على اهتمام المصري القديم بالتجميل، كما يؤكد بسام الشماع، كاتب علم المصريات.

ويقول "الشماع" لـ"العين الإخبارية": "عثر في أحد مقابر سقارة التي تنتمي إلى عصر ما قبل الأسرات، على أدوات كانت تستخدم في التجميل مثل صندوق خشبي كانت توضع به أدوات التجميل، وأواني خاصة بزيوت كانت تستخدم للوجه والشعر".

وأضاف أنه عثر أيضًا على برديات تتضمن طرق لتدليك الجسم، وعلاج شيب الشعر، وعلاج التجاعيد وإزالة الشعر من الجسم.

تعليقات